منتديات القدار
نرحب بك في منتديـــــــــــات القدارالغرة القدار المغرة
@@@@@@@@@@@@@@@@


تعـــالو مـحـــل مـا الـمـحـنـة أيــــادي تقــطـر ســــــلام
سـمـاحـــة الـحـيـاة فــــوق أهـلـنا القدار يقــرقـر وئــام
تـدخـلــــوا وتقعـــــــــــدو في ســــــــــــــــــــــلام
بـســاط أحـمـدي كــم يـشـيلـنـا قـدارنا تـمــــام التمـــام
نتشــرف بتسجـيـــلك في منتــدي القــدار

الصبر..................

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الصبر..................

مُساهمة من طرف حسن بشاشة في السبت 25 أبريل - 21:52

بسم اللة الرحمن الرحيم
قال ابوعيسي الخراز:-العافية تستر البر والفاجر
فاذانزل البلاء تبين عنده الرجال

حسن بشاشة



ذكر عدد الرسائل : 82
الموقع (المدينة) : بورتسودان
العمل/الترفيه : اعمال حرة
تاريخ التسجيل : 13/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الصبر..................

مُساهمة من طرف حسن بشاشة في الجمعة 22 مايو - 10:55

الرحيم
قال الحسن البصري رحمه الله:-الصبركنزمن كنوزالخير
لايعطيه الله الا لعبدكريم عنده

حسن بشاشة



ذكر عدد الرسائل : 82
الموقع (المدينة) : بورتسودان
العمل/الترفيه : اعمال حرة
تاريخ التسجيل : 13/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الصبر..................

مُساهمة من طرف حسن بشاشة في الجمعة 22 مايو - 11:00

الرحيم
قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه
لوان الصبروالشكربعيران
ماباليت ايهماركبت

حسن بشاشة



ذكر عدد الرسائل : 82
الموقع (المدينة) : بورتسودان
العمل/الترفيه : اعمال حرة
تاريخ التسجيل : 13/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الصبر..................

مُساهمة من طرف احمد عبد الحليم في الجمعة 22 مايو - 14:33

شكرا اخي حسن

نسال الله ان يجعلنا جميعا من الصابرين

احمد عبد الحليم



عدد الرسائل : 409
تاريخ التسجيل : 19/11/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الصبر..................

مُساهمة من طرف حسن بشاشة في الأحد 24 مايو - 2:57

بسم الله الر حمن الرحيم
قال رجل للإمام أحمد :
كيف تجدك يا أبا عبد الله؟ قال: بخير في عافية، فقال له: حممت البارحة؟ -أي: أصابتك الحمى- قال: إذا قلت لك: أنا في عافية فحسبك، لا تخرجني إلى ما أكره..أي انه لا يرد ان يشكي حاله فيضيع اجر صبره.
-الصبر..عند المصيبة.. يسمى ايماناً.
-الصبر..عند الاكل..يسمى قناعة.
- الصبر..عند حفظ السر.. يسمى كتماناً.
-الصبر..من اجل الصداقة.. يسمى وفاء.

احتراماتي

حسن بشاشة



ذكر عدد الرسائل : 82
الموقع (المدينة) : بورتسودان
العمل/الترفيه : اعمال حرة
تاريخ التسجيل : 13/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الصبر..................

مُساهمة من طرف محمد علي سكوري في الأحد 24 مايو - 3:10

اللهم أجعلنا من عبادك الصابرين وأنزل علينا الحكمة والحلم يا أرحم الراحمين
بارك الله فيك الأخ حسن محمد صديق على هذه الكلمات الجميلة
وربنا يجعلها في ميزان حسناتك




تحياتي

محمد علي سكوري



ذكر عدد الرسائل : 262
الموقع (المدينة) : المملكة العربية السعودية -الرياض
العمل/الترفيه : طالب
تاريخ التسجيل : 19/11/2008

القدار
القدار:

http://fox2010.mam9.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الصبر..................

مُساهمة من طرف ساتي السيد في الأحد 24 مايو - 3:23

السلام عليكم
تحياتي لك اخي حسن
اللهم أرزقنا
إيماناً ، وقناعةً كتماناً ووفاءً يااااااااااااااارب

ساتي السيد



ذكر عدد الرسائل : 124
الموقع (المدينة) : الخرطوم
العمل/الترفيه : مهندس
تاريخ التسجيل : 02/03/2009

القدار
القدار: 2

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الصبر..................

مُساهمة من طرف شنان عبد الرحمن في الأحد 24 مايو - 13:34

ألف شكر أخي حسن بشاشة على هذه الحكم والعبر
اللهم اجعلنا من الصابرين والشاكرين

شنان عبد الرحمن



ذكر عدد الرسائل : 626
الموقع (المدينة) : السعودية / الريلض
تاريخ التسجيل : 02/02/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الصبر..................

مُساهمة من طرف حسن بشاشة في الأحد 24 مايو - 22:27

الرحيم
السلام عليكم
اخوتي/احمدعبد الحليم/محمدعلي سكوري
ساتي السيد/شنان
لكم الشكر
تحياتي الخاصة لكم وكل الاهل في المنتدي
نرجوالتواصل
احتراماتي

حسن بشاشة



ذكر عدد الرسائل : 82
الموقع (المدينة) : بورتسودان
العمل/الترفيه : اعمال حرة
تاريخ التسجيل : 13/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الصبر..................

مُساهمة من طرف حسن بشاشة في الأحد 24 مايو - 22:42

الرحيم
قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه:

وجدنا خير عيشنا بالصبر.

وقال ايضاّ :

افضل عيش ادركناه بالصبر ولو ان الصبر كان من الرجال كان كريما

وقال علي بن ابي طالب رضي الله عنه:

ألا أن الصبر من الإيمان بمنزلة الرأس من الجسد فإذا قطع الرأس بار الجسد.

ثم رفع صوته فقال :

أنه لا إيمان لمن لا صبر له وقال : الصبر مطية لا تكبو.

وقال الحسن :

الصبر كنز من كنوز الخير لا يعطيه الله إلا لعبد كريم عنده.

وقال عمر بن عبد العزيز :

ما أنعم الله على عبد نعمة فانتزعها منه فعاضه مكانها الصبر إلا كان ما عوضه خير مما انتزعه.

وقال ميمون بن مهران :

مانال أحد شيئا من ختم الخير فيما دونه إلا ( الصبر ).

وقال سليمان بن القاسم :

كل عمل يعرف ثوابه إلا الصبر

قال تعالى :

((
إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب )) قال : كالماء المنهمر

فاصبر فالصبر من شيم الافذاذ الذين يلقون المكاره برحابة صدر وبقوة إرادة


وإن لم اصبر ( انا وأنت ) فماذا نصنع؟؟؟؟؟!!!!!!!!

هل عندك حل غير الصبر؟


...........هل تعلم لنا زاداّ غيره؟

حسن بشاشة



ذكر عدد الرسائل : 82
الموقع (المدينة) : بورتسودان
العمل/الترفيه : اعمال حرة
تاريخ التسجيل : 13/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الصبر..................

مُساهمة من طرف حسن بشاشة في الإثنين 25 مايو - 10:19

ذات يوم مرَّ النبي صلى الله عليه وسلم على قبر، فرأى امرأة جالسة إلى جواره وهي تبكي على ولدها الذي مات، فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم: (اتقي الله واصبري). فقالت المرأة: إليك عني، فإنك لم تُصَبْ بمصيبتي.
فانصرف النبي صلى الله عليه وسلم، ولم تكن المرأة تعرفه، فقال لها الناس: إنه رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأسرعت المرأة إلى بيت النبي صلى الله عليه وسلم تعتذر إليه، وتقول: لَمْ أعرفك. فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم: (إنما الصبر عند الصدمة الأولى) [متفق عليه]. أي يجب على الإنسان أن يصبر في بداية المصيبة.

احتراماتي

حسن بشاشة



ذكر عدد الرسائل : 82
الموقع (المدينة) : بورتسودان
العمل/الترفيه : اعمال حرة
تاريخ التسجيل : 13/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الصبر..................

مُساهمة من طرف حسن بشاشة في الأربعاء 27 مايو - 0:39

بسم الله الحمن الرحيم

الآيات القرآنية الكريمة في موضوع الصبر

1- (واستعينوا بالصبر والصلاة وإنها لكبيرة إلا على الخاشعين).(1)

2- (وإذ قلتم يا موسى لن نصبر على طعام واحد فادع لنا ربك يخرج لنا مما تنبت الأرض من بقلها وقثائها وفومها وعدسها وبصلها قال أتستبدلون الذي هو أدنى بالذي هو خير أهبطوا مصرا فإن لكم ما سألتم وضربت عليهم الذلة والمسكنة وباءوا بغضب من الله ذلك بأنهم كانوا يكفرون بآيات الله ويقتلون النبيين بيغر الحق ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون)(2).

3- (يا أيها الذين آمنوا استعينوا بالصبر والصلاة وإن الله مع الصابرين)(3).

4- (ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين* الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون).(4)

5- (أولئك الذين اشتروا الضلالة بالهدى والعذاب بالمغفرة فما أصبرهم على النار)(5).

6- (ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب ولكن البر من آمن بالله واليوم الآخر والملائكة والكتاب والنبيين وآتي المال على حبه ذوي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل السائلي وفي الرقاب وأقام الصلاة وآتى الزكاة والمؤفون بعدهم إذا عاهدوا والصابرين في البأساء والضراء وحين البأس أولئك الذين صدقوا وأولئك هم المتقون)(6).

7- (فلما فصل طالوت بالجنود قال إن الله مبتليكم بنهر فمن شرب منه فليس مني ومن لم يطعمه فإنه مني إلا من اغترف غرفة بيده فشربوا منه إلا قليلا منهم فلما جاوزه هو الذين آمنوا معه قالوا لا طاقة لنا اليوم بجالوت وجنوده قال الذين يظنون أنهم ملاقوا الله كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله والله مع الصابرين)(7).

8- (ولما برزوا الجالوت وجنوده قالوا ربنا أفرغ علينا صبرا وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين)(Cool.

9- (الصابرين والصادقين والقانتين والمنفقين والمستغفرين بالأسحار).(9)

10- (إن تمسكم حسنة تسوءهم وإن تصبكم سيئة يفرحوا بها وإن تصبروا وتتقوا لا يضركم كيدهم شيئا إن الله بما يعملون محيط)(10).

حسن بشاشة



ذكر عدد الرسائل : 82
الموقع (المدينة) : بورتسودان
العمل/الترفيه : اعمال حرة
تاريخ التسجيل : 13/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الصبر..................

مُساهمة من طرف صالح محمد خالد في الخميس 28 مايو - 19:43

الاخ حسن
وامسك حبل الصبر
لك ودي
صالح

صالح محمد خالد



ذكر عدد الرسائل : 117
الموقع (المدينة) : khartoum
العمل/الترفيه : eng
تاريخ التسجيل : 09/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الصبر..................

مُساهمة من طرف حسن بشاشة في الخميس 28 مايو - 21:58

الرحيم
الاخ المهندس/صالح
السلام عليكم
لك ودي علي المرور
احتراماتي

حسن بشاشة



ذكر عدد الرسائل : 82
الموقع (المدينة) : بورتسودان
العمل/الترفيه : اعمال حرة
تاريخ التسجيل : 13/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الصبر..................

مُساهمة من طرف حسن بشاشة في الخميس 4 يونيو - 3:24

الآيات القرآنية الكريمة في موضوع الصبر

- (بلى إن تصبروا وتتقوا ويأتوكم من فورهم هذا يمددكم ربكم بخمسة آلاف من الملائكة مسومين)(11).


12- (أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يعلم الله الذين جاهدوا منكم ويعلم الصابرين)(12).

13- (وكأين من نبي قاتل معه ربيون كثير فما وهنوا لما أصابهم في سبيل الله وما ضعفوا وما استكانوا والله يحب الصابرين)(13).

14- (لتبلون في أموالكم وأنفسكم ولتسمعن من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم ومن الذين أشركوا أذى كثيرا وإن تصبروا وتتقوا فإن ذلك من عزم الأمور)(14).

15- (يا أيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله لعلكم تفلحون)(15).

16- (ومن لم يستطع منكم طولا أن ينكح المحصنات المؤمنات فمن ما ملكت أيمانكم من فتياتكم المؤمنات والله أعلم بإيمانكم بعضكم من بعض فانكحوهن بإذن أهلهن وآتوهن أجورهن بالمعروف محصنات غير مسافحات ولا متخذات أخدان فإذا أحصن فإن أتين بفاحشة فعليهن نصف ما على المحصنات من العذاب ذلك لمن خشي العنت منكم وأن تصبروا خير لكم والله غفور رحيم)(16) .

17- (ولقد كذبت رسل من بقلك فصبروا على ما كذبوا وأوذوا حتى أتاهم نصرنا ولا مبدل لكلمات الله ولقد وجاءك من نبأ المرسلين)(17).

18- (وإن كان طائفة منكم آمنوا بالذي أرسلت به وطائفة لم يؤمنوا فاصبروا حتى يحكم الله بيننا وهو خير الحاكمين)(18).

19-(وما تنقم منا إلا أن آمنا بآيات ربنا لما جاءتنا ربنا أفرغ علينا صبرا وتوفنا مسلمين)(19).

20- (قال موسى لقومه استعينوا بالله واصبروا إن الأرض لله يورثها من يشاء من عباده والعاقبة للمتقين)(20).

ونواصل

احتراماتي

حسن بشاشة



ذكر عدد الرسائل : 82
الموقع (المدينة) : بورتسودان
العمل/الترفيه : اعمال حرة
تاريخ التسجيل : 13/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الصبر..................

مُساهمة من طرف شقي من جـقوب في السبت 6 يونيو - 14:05

(يا أيها الذين آمنوا استعينوا بالصبر والصلاة وإن الله مع الصابرين)

ألا باصبر تبلغ ماتريد وبالتقوى يلين لك الحديد

الاخ حسن محمد صديق

اجمل التحايا لك ولي موضوعك الجميل الهادف

الصبر من الامتحانات العظيمة قل من يجتاذها الا من يعلم قدره

جعلنا الله وإياك من الصابرين القانتين المنفقين المستغفرين

شقي من جـقوب



ذكر عدد الرسائل : 36
الموقع (المدينة) : وكيف يكون الحال لو ماكنت سوداني
العمل/الترفيه : Tech. communication
تاريخ التسجيل : 09/05/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الصبر..................

مُساهمة من طرف حسن بشاشة في السبت 6 يونيو - 17:00

الرحيم
السلام عليكم
الاخ/شقييييييييييييييييييييييي......من جقوب
لك التحية والشكر علي المرور
نرجو التواصل
احتراماتي

حسن بشاشة



ذكر عدد الرسائل : 82
الموقع (المدينة) : بورتسودان
العمل/الترفيه : اعمال حرة
تاريخ التسجيل : 13/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الصبر..................

مُساهمة من طرف حسن بشاشة في السبت 6 يونيو - 17:10

الصبر علي فعل الحسنات وعلي ترك السيئات
لابدمن الصبر علي فعل الحسن الماموربه
وعلي ترك المحظور المنهي عنه
ويدخل في ذلك الصبر علي الاذي
وعلي مايقال والصبرعلي ما يصيبه من المكاره
والصبرعن البطر عندالنعم
وغيرذلك من انواع الصبر
ونواصل
احتراماتي

حسن بشاشة



ذكر عدد الرسائل : 82
الموقع (المدينة) : بورتسودان
العمل/الترفيه : اعمال حرة
تاريخ التسجيل : 13/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الصبر..................

مُساهمة من طرف ياسر محمد علي في الإثنين 8 يونيو - 4:51

[size=18]
حكم وأمثال - الصبر والمواساة




لا كرامة لنبيّ في وطنه


إذا أنت لم تشرب مرارا على القذى ظمئت وأي الناس تصفو مشاربه


إذا كان الصبر مُرًّا فعاقبته حلوة


استَعِينُواْ بِالصَّبرِ وَالصَّلاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (قرآن كريم البقرة 153)


اصبر تنل


اصبر قليلا فبعد العسر تيسير وكل أمر له وقت وتدبير


اصبر لكل مُصِيبةٍ وتجلًّدِ واعلم بأن الدهر غير مُخَلَّدِ


الأيام دول


التأني من الرحمن والعجلة من الشيطان


الجزع عند المصيبة مصيبة


الرمد أهون من العمى


الصبر صبران: صبر على ما تكره وصبر على ما تحب


الصبر عند الصدمة الأولى


الصبر مفتاح الفرج


إن السماء تُرْجَى حين تحتجب


إن الله يمهل ولا يهمل


إن غدا لناظره قريب


إِنَّ مَعَ العُسرِ يُسرًا (قرآن كريم الشرح 6)


إن مع اليوم غدا يا مسعدة


أنا الغريق فما خوفي من البلل


بالتأني تُدْرَكُ الفُرَصُ


دع الأيام تفعل ما تشاء وطب نفسا بما حكم القضاء


دواء الدهر الصبر عليه


شدة وتزول


صبرك عن محارم الله أيسر من صبرك على عذاب الله


صبري على نفسي ولا صبر الناس عليّ


طول البال يهدم الجبال


عش رجبا ترى عجبا


في التأني السلامة وفي العجلة الندامة


قد يدرك المتأني بعض حاجته وقد يكون مع المستعجل الزلل


كل آت قريب


كل هم إلى فرج


لا يبقى شيء على حال


لا يضيع حق وراءه مطالب


لست أول من غره السراب


لكل جَوَادٍ كَبْوَةٌ


مصائب قوم عند قوم فوائد


من تأني أدرك ما تمنى


من رأى مصائب غيره هانت مصائبه


من صبر ظفر


من لم يصبر على كلمة سمع كلمات


وأفضل أخلاق الرجال التَّصَبُّرُ


وعاقبة الصبر الجميل جميلة


يمشي رويدا ويكون أولا


ياسر محمد علي



ذكر عدد الرسائل : 890
الموقع (المدينة) : القدار
تاريخ التسجيل : 14/12/2008

القدار
القدار: 2

http://www.tagged.com/ yasirsaleh

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الصبر..................

مُساهمة من طرف ياسر محمد علي في الإثنين 8 يونيو - 5:24


الإيمان نصفان: صبر وشكر،ولما كان كذلك كان حريا بالمؤمن أن يعرفهما ويتمسك بهما،
و أن لا يعدل عنهما، وأن يجعل سيره إلى ربه بينهما ومن هنا كان حديثنا عن الصبر
في القرآن الكريم فقد جعله الله جوادا لا يكبو وصارما لا ينبو وجندا لا
يهزم،وحصنا لا يهدم. فالنصر مع الصبر، والفرج مع الكرب، والعسر مع اليسر، وهو
أنصر لصاحبه من الرجال بلا عدة ولا عدد ومحله من الظفر كمحل الرأس من الجسد،
والحديث عن مكانته وفضيلته آتية بإذن الله الإشارة إليه. فلا تستعجلها قبل
أوانها وقبل الشروع في المقصود نبين المسائل التي سيدور عليها حديثنا وهي:
- مقدمات في تعريفه وضرورته وحكمه ودرجاته.
- فضله.
- مجالاته.
- الوسائل المعينة عليه.
- نماذج من الصابرين.

1- المقدمات :

أ – تعريفه:

الصبر لغة: الحبس والكف، قال تعالى: ((واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة
والعشي...)) الآية، أي احبس نفسك معهم.
واصطلاحاً: حبس النفس على فعل شيء أو تركه ابتغاء وجه الله قال تعالى: ((والذين
صبروا ابتغاء وجه ربهم)).
وقد أشرنا في التعريف إلى أنواع الصبر الثلاثة والباعث عليه.
أما أنواعه فهي: صبر على طاعة الله، وصبر عن معصية الله، وصبر على أقدار الله
المؤلمة. ففي قولنا (على فعل شيء) دخل فيه الأول، وفي قولنا (أو تركه) دخل فيه
النوعان الثاني والثالث: أما دخول الثاني فظاهر لأنه حبس للنفس على ترك معصية
الله، وأما دخول الثالث فلأنه حبس للنفس عن الجزع والتسخط عند ورود الأقدار
المؤلمة.
أما الباعث عليه: فهو في قولنا ((ابتغاء وجه الله)) قال تعالى ((ولربك فاصبر))
فالصبر الذي لا يكون باعثه وجه الله لا أجر فيه وليس بمحمود، وقد أثنى الله في
كتابه على أولي الألباب الذين من أوصافهم ماذكره بقوله: ((والذين صبروا ابتغاء
وجه ربهم وأقاموا الصلاة، وأنفقوا مما رزقناهم سراً وعلانية)).
وهذا النص يشير إلى حقيقة هامة جداً وهي أن صبغة الأخلاق ربانية فيه ليست
أخلاقاً وضعية أو مادية وإنما ربانية سواء من جهة مصدر الإلزام بها أو من جهة
الباعث على فعلها، فالعبد لا يفعلها تحت رقابة بشرية حين تغيب ينفلت منها، بل
يفعلها كل حين وعلى كل حال لأن الرقابة ربانية، والباعث إرادة وجه الله تعالى.


ب – أهميته:

الصبر: أبرز الأخلاق الوارد ذكرها في القرآن حتى لقد زادت مواضع ذكره فيه عن
مائة موضع، وما ذلك إلا لدوران كل الأخلاق عليه، وصدورها منه، فكلما قلبت خلقاً
أو فضيلة وجدت أساسها وركيزتها الصبر، فالعفة: صبر عن شهوة الفرج والعين
المحرمة، وشرف النفس: صبر عن شهوة البطن، وكتمان السر: صبر عن إظهار مالا يحسن
إظهاره من الكلام، والزهد: صبر عن فضول العيش، والقناعة: صبر على القدر الكافي
من الدنيا، والحلم: صبر عن إجابة داعي الغضب، والوقار: صبر عن إجابة داعي
العجلة والطيش، والشجاعة: صبر عن داعي الفرار والهرب، والعفو: صبر عن إجابة
داعي الانتقام، والجود: صبر عن إجابة داعي البخل، والكيس: صبر عن إجابة داعي
العجز والكسل وهذا يدلك على ارتباط مقامات الدين كلها بالصبر، لكن اختلفت
الأسماء واتحد المعنى، والذكي من ينظر إلى المعاني والحقائق أولاً ثم يجيل بصره
إلى الأسامي فإن المعاني هي الأصول والألفاظ توابع، ومن طلب الأصول من التوابع
زل. ومن هنا ندرك كيف علق القرآن الفلاح على الصبر وحده ((وجزاهم بما صبروا جنة
وحريراً)) ((أولئك يجزون الغرفة بما صبروا، ويلقون فيها تحية وسلاماً)) ((سلام
عليكم بما صبرتم فنعم عقبى الدار)).
وترجع عناية القرآن البالغة بالصبر إلى ماله من قيمة كبيرة في الحياتين الدنيا
والأخرى، فليس هو من الفضائل الثانوية، بل من الضرورات اللازمة التي لا انفكاك
للإنسان عنها، فلا نجاح في الدنيا ولا نصر ولا تمكين إلا بالصبر، ولا فلاح في
الآخرة ولا فوز ولا نجاة إلا بالصبر، فلولا صبر الزارع والدارس والمقاتل وغيرهم
ماظفروا بمقاصدهم:

وقلّ من جدّ في أمر يحاوله *** واستصحب الصبر إلا فاز بالظفر
وقال آخر:
لا تيأسن وإن طالت مطالبة *** إذا استعنت بصبر أو ترى فرجا
أخلق بذي الصبر أن يحظى بحاجته *** ومدمن القرع للأبواب أن يلجا

ولئن كان الأمر كذلك في الدنيا، فهو في الآخرة أشد وأوكد، يقول أبو طالب المكي:
"اعلم أن الصبر سبب دخول الجنة، وسبب النجاة من النار لأنه جاء في الخبر "حفت
الجنة بالمكاره، وحفت النار بالشهوات"، فيحتاج المؤمن إلى صبر على المكاره
ليدخل الجنة، وإلى صبر عن الشهوات لينجو من النار". وقال: "اعلم أن كثرة معاصي
العباد في شيئين: قلة الصبر عما يحبون، وقلة الصبر على مايكرهون".
وإذا كان هذا شأن الصبر مع كل الناس، فأهل الإيمان أشد الناس حاجة إليه لأنهم
يتعرضون للبلاء والأذى والفتن ((ألم، أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم
لا يفتنون، ولقد فتنا الذين من قبلهم فليعلمن الله الذين صدقوا وليعلمن
الكاذبين))، وقال: ((أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يأتكم مثل الذين خلوا من
قبلكم مستهم البأساء والضراء، وزلزلوا حتى يقول الرسول والذين آمنوا معه متى
نصر الله، ألا إن نصر الله قريب))، وكان التأكيد أشد في قوله: ((لتبلون في
أموالكم وأنفسكم ولتسمعن من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم ومن الذين أشركوا أذى
كثيراً، وإن تصبروا وتتقوا فإن ذلك من عزم الأمور))، لقد بينت الآية أن قوى
الكفر على ما بينها من اختلاف متحدة ضد الإسلام، وقرنت لبيان موقف المؤمنين بين
الصبر والتقوى فلا يكتفوا بالصبر وحده حتى يضيفوا إليه تقواهم لله بتعففهم عن
مقابلة الخصم بمثل أسلحته الدنيئة فلا يواجه الدس بالدس لأن المؤمنين تحكمهم
قيمهم الأخلاقية في السلم والحرب والرخاء والشدة. ثم وصفت الآية الأذى المسموع
بأنه كثير، فلا بد أن يوطن المسلمون أنفسهم على سماع الافتراء والزور والتلفيق
والبهتان من عدوهم حتى يأتي نصر الله.
ورسل الله صلوات الله وسلامه عليهم أشد أهل الإيمان حاجة إلى الصبر لأنهم الذين
يقومون أساساً بالدعوة ويجابهون الأمم بالتغيير وهم حين يقومون بذلك يكون
الواحد منهم فرداً في مواجهة أمة تعانده وتكذبه وتعاديه، قال رسول الله صلى
الله عليه وسلم: "أشد الناس بلاءً الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل"، وكلما كان
القوم أشد عناداً وأكثر إغراقاً في الضلال كانت حاجة نبيهم إلى الصبر أكثر
كأولي العزم مثلاً، نوح وإبراهيم وموسى وعيسى عليهم الصلاة والسلام.
لقد كانت أوامر الرب سبحانه لمحمد عليه الصلاة والسلام بالصبر كثيرة في القرآن
وما ذاك إلا لأنها دعوة شاملة تواجه أمم الأرض كلها فخصومها كثيرون وحاجة إمام
الدعوة إلى الصبر أعظم لقد واجه النبي صلى الله عليه وسلم صنوف الأذى البدني
والنفسي والمالي والاجتماعي والدعائي وغيره، وقاوم ذلك كله بالصبر الذي أمره به
الله في عشرين موضعاً في القرآن كلها إبان العهد المكي لأنه عهد البلاء والفتنة
والضعف وتسلط الكافر، وكان مما قاله الله له: ((تلك من أنباء الغيب نوحيها
إليك. ما كنت تعلمها أنت ولا قومك من قبل هذا فاصبر إن العاقبة للمتقين))،
((واصبر وما صبرك إلا بالله ولا تحزن عليهم ولا تك في ضيق مما يمكرون...
الآية)). ((واصبر لحكم ربك، فإنك بأعيننا، وسبح بحمد ربك حين تقوم)). فأمر
بالصبر لحكمه وهو سبحانه لا يحكم إلا بالحق والعدل، وقال له ((فإنك بأعيننا))
فصيغة الجمع لزيادة التثبيت والتأنيس، وقال الله لموسى: ((ولتصنع على عيني))
ومن كان بعين الله ومرأى منه فلن يضيع ولن يغلب، ثم أمر بالتسبيح كما أمره به
في جملة آيات على أعقاب أمره بالصبر، ولعل السر فيه أن التسبيح يعطى الإنسان
شحنة روحية تحلو بها مرارة الصبر، ويحمل التسبيح بحمد الله معنيين جليلين لابد
أن يرعاهما من ابتلي:
1- تنزيه الله تعالى أن يفعل عبثاً، بل كل فعله موافق للحكمة التامة، فبلاؤه
لحكمة.
2- أن له تعالى في كل محنة منحة وفي كل بلية نعماء ينبغي أن تذكر فتشكر وتحمد
وهذا هو سر اقتران التسبيح بالحمد هنا. وفي قوله (ربك) إيذان بكمال التربية
ومزيد العناية.
ج – حكمه:

الصبر من حيث الجملة واجب، ويدل لذلك:
أ - أمر الله به في غير ما آية قال تعالى: ((استعينوا بالصبر والصلاة))
((اصبروا وصابروا)).
ب - نهيه عن ضده كما في قوله ((فلا تولوهم الأدبار)) وقوله ((ولا تبطلوا
أعمالكم)) ((ولا تهنوا ولا تحزنوا)) ((فاصبر كما صبر أولو العزم من الرسل ولا
تستعجل لهم)).
ج - أن الله رتب عليه خيري الدنيا والآخرة وما كان كذلك كان تحصيله واجباً، أما
من حيث التفصيل فحكمه بحسب المصبور عنه أو عليه، فهو واجب على الواجبات وواجب
عن المحرمات، وهو مستحب عن المكروهات، ومكروه عن المستحبات، ومستحب على
المستحبات، ومكروه على المكروهات، ومما يدل على أن الصبر قد لا يكون لازماً
قوله تعالى ((وإن عاقبتم فعاقبوا بمثل ما عوقبتم به، ولئن صبرتم لهو خير
للصابرين))، فالصبر عن مقابلة السيئة بمثلها ليس واجباً بل مندوباً إليه.
وقد أمر الله المؤمنين بالصبر والمصابرة والمرابطة فقال: ((ياأيها الذين آمنوا
اصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله لعلكم تفلحون))، وصيغة المصابرة تفيد
المفاعلة من الجانبين، والمعنى هنا: مغالبة الأعداء في الصبر، فإذا كنا نصبر
على حقنا، فإن المشركين يصبرون على باطلهم؛ فلا بد أن نغلبهم بمصابرتنا، ثم
أمرنا بالمرابطة على تلك المصابرة والثبات عليها لنحقق موعود الله ونظفر
بالفلاح، فانتقلت الآية بالأمر من الأدنى إلى الأعلى فالصبر مع نفسك، والمصابرة
بينك وبين عدوك والمرابطة: الثبات وإعداد العدة، وكما أن الرباط لزوم الثغر
لئلا يهجم منه العدو فكذلك الرباط أيضاً لزوم ثغر القلب لئلا يهجم منه الشيطان
فيملكه أو يخربه أو يناله بأذى. وعليه فقد يصبر العبد ولا يصابر، وقد يصابر ولا
يرابط، وقد يصبر ويصابر ويرابط من غير تعبد بالتقوى، فأخبر سبحانه أن ملاك ذلك
كله بالتقوى.
د – درجاته:

الصبر نوعان، بدني ونفسي وكل منهما قسمان: اختياري واضطراري، فصارت أربعة:
أ - بدني اختياري، كتعاطي الأعمال الشاقة.
ب - بدني اضطراري كالصبر على ألم الضرب.
ج - نفسي اختياري كصبر النفس عن فعل مالا يحسن فعله شرعاً ولا عقلاً.
د - نفسي اضطراري كصبر النفس عن فقدان محبوبها الذي حيل بينها وبينه.
والبهائم تشارك الإنسان في النوعين الاضطراريين لكنه يتميز عليها بالنوعين
الاختياريين، والصبر الاختياري أكمل من الاضطراري، فإن الاضطراري يشترك فيه
الناس ويتأتى ممن لا يتأتى منه الصبر الاختياري، ولذلك كان صبر يوسف على مطاوعة
امرأة العزيز وصبره على ما ناله من السجن أعظم من صبره على ما ناله من إخوته
لما ألقوه في الجب وفرقوا بينه وبين أبويه، وباعوه بيع العبد، ومن الصبر
الاختياري صبره على العز والتمكين الذي أورثه الله إياه فجعله مسخراً لطاعة
الله ولم ينقله ذلك إلى الكبر والبطر، وكذلك كان صبر نوح والخليل وموسى الكليم
والمسيح ومحمد صلى الله عليه وسلم فإن صبرهم كان على الدعوة إلى الله ومجاهدة
أعداء الله ولهذا سموا أولي العزم، وأمر الله رسوله أن يصبر كصبرهم ((فاصبر كما
صبر أولوا العزم من الرسل)) ونهاه عن أن يتشبه بصاحب الحوت حيث لم يصبر فخرج
مغاضباً قبل أن يؤذن له ((فاصبر لحكم ربك ولا تكن كصاحب الحوت)) ولهذا دارت قصة
الشفاعة يوم القيامة على أولي العزم حتى ردوها إلى خيرهم وأفضلهم وأصبرهم.
واعلم أن الصبر المتعلق بالتكليف وهو صبر إما على الطاعة أو عن المعصية أفضل من
الصبر على مر القدر فإن هذا الأخير يأتي به البر والفاجر والمؤمن والكافر فلابد
لكل أحد من الصبر على القدر اختياراً أو اضطراراً، أما الصبر على الأوامر وعن
النواهي فهو صبر أتباع الرسل، والصبر على الأوامر أفضل من الصبر عن النواهي لأن
فعل المأمور أحب إلى الله من ترك المحظور والصبر على أحب الأمرين أفضل وأعلى


2- فضائل الصبر في القرآن الكريم:

حديث القرآن عن فضائل الصبر كثير جداً، وهذه العجالة لا تستوعب كل ما ورد في
ذلك لكن نجتزىء منه بما يلي:
1- علق الله الفلاح به في قوله: ((ياأيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا ورابطوا
واتقوا الله لعلكم تفلحون)).
2- الإخبار عن مضاعفة أجر الصابرين على غيره: ((أولئك يؤتون أجرهم مرتين بما
صبروا)) وقال: ((إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب)).
3- تعليق الإمامة في الدين به وباليقين: ((وجعلنا منهم أئمة يهدون بأمرنا لما
صبروا، وكانوا بآياتنا يوقنون)).
4- ظفرهم بمعية الله لهم : ((إن الله مع الصابرين)).
5- أنه جمع لهم ثلاثة أمور لم تجمع لغيرهم: ((أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة
وأولئك هم المهتدون)).
6- أنه جعل الصبر عوناً وعدة، وأمر بالاستعانة به : ((واستعينوا بالصبر
والصلاة)).
7- أنه علق النصر بالصبر والتقوى فقال: ((بلى إن تصبروا وتتقوا ويأتوكم من
فورهم هذا يمددكم ربكم بخمسة آلاف من الملائكة مسومين)).
8- أنه تعالى جعل الصبر والتقوى جنة عظيمة من كيد العدو ومكره فما استجن العبد
بأعظم منهما: ((وإن تصبروا وتتقوا لايضركم كيدهم شيئاً)).
9- أن الملائكة تسلم في الجنة على المؤمنين بصبرهم ((والملائكة يدخلون عليهم من
كل باب سلام عليكم بما صبرتم فنعم عقبى الدار)).
10- أنه سبحانه رتب المغفرة والأجر الكبير على الصبر والعمل الصالح فقال: ((إلا
الذين صبروا وعملوا الصالحات أولئك لهم مغفرة وأجر كبير)).
11- أنه سبحانه جعل الصبر على المصائب من عزم الأمور: أي مما يعزم من الأمور
التي إنما يعزم على أجلها وأشرفها: ((ولمن صبر وغفر إن ذلك من عزم الأمور)).

12- أنه سبحانه جعل محبته للصابرين: ((والله يحب الصابرين)).
13- أنه تعالى قال عن خصال الخير: إنه لا يلقاها إلا الصابرون: ((وما يلقاها
إلا الذين صبروا وما يلقاها إلا ذو حظ عظيم)).
14- أنه سبحانه أخبر أنما ينتفع بآياته ويتعظ بها الصبار الشكور: ((إن في ذلك
لآيات لكل صبار شكور)).
15- أنه سبحانه أثنى على عبده أيوب أجل الثناء وأجمله لصبره فقال: ((إنا وجدناه
صابراً نعم العبد إنه أواب))، فمن لم يصبر فبئس العبد هو.
16- أنه حكم بالخسران التام على كل من لم يؤمن ويعمل الصالحات ولم يكن من أهل
الحق والصبر: ((والعصر، إن الإنسان لفي خسر إلا الذين آمنوا... السورة)).
قال الإمام الشافعي:"لو فكر الناس كلهم في هذه الآية لوسعتهم، وذلك أن العبد
كماله في تكميل قوتيه: قوة العلم، وقوة العمل، وهما: الإيمان والعمل الصالح
وكما هو محتاج لتكميل نفسه فهو محتاج لتكميل غيره، وهو التواصي بالحق، وقاعدة
ذلك وساقه إنما يقوم بالصبر".
17- أنه سبحانه خص أهل الميمنة بأنهم أهل الصبر والمرحمة الذين قامت بهم هاتان
الخصلتان ووصوا بهما غيرهم فقال تعالى: ((ثم كان من الذين آمنوا وتواصوا بالصبر
وتواصوا بالمرحمة، أولئك أصحاب الميمنة)).
18- أنه تبارك وتعالى قرن الصبر بمقامات الإيمان وأركان الإسلام وقيم الإسلام
ومثله العليا، فقرنه بالصلاة ((واستعينوا بالصبر والصلاة)) وقرنه بالأعمال
الصالحة عموماً ((إلا الذين صبروا وعملوا الصالحات))، وجعله قرين التقوى ((إنه
من يتق ويصبر))، وقرين الشكر ((إن في ذلك لآيات لكل صبار شكور))، وقرين الحق
((وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر))، وقرين المرحمة ((وتواصوا بالصبر وتواصوا
بالمرحمة))، وقرين اليقين ((لما صبروا وكانوا بآياتنا يوقنون))، وقرين التوكل
((نعم أجر العاملين))، ((الذين صبروا وعلى ربهم يتوكلون))، وقرين التسبيح
والاستغفار ((فاصبر إن وعد الله حق واستغفر لذنبك وسبح بحمد ربك بالعشي
والإبكار))، وقرنه بالجهاد ((ولنبلونكم حتى نعلم المجاهدين منكم والصابرين)).

19- إيجاب الجزاء لهم بأحسن أعمالهم ((ولنجزين الذين صبروا أجرهم بأحسن ماكانوا
يعملون)).
وبعد، فهذا غيض من فيض في باب فضائل الصبر ولولا الإطالة لاسترسلنا في ذكر تلك
الفضائل والمنازل، ولعل فيما ذكر عبرة ودافع على الصبر فالله المستعان.
وإماماً من الصابرين.
جعلني الله وإياك منهم وحشرنا معهم وآجرنا بأجرهم إنه ولي ذلك والقادر عليه
منقول...
[size=24]للمزيد اضغط هنا

[/size]

ياسر محمد علي



ذكر عدد الرسائل : 890
الموقع (المدينة) : القدار
تاريخ التسجيل : 14/12/2008

القدار
القدار: 2

http://www.tagged.com/ yasirsaleh

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الصبر..................

مُساهمة من طرف فتحى عثمان عتيق في الإثنين 8 يونيو - 15:42

الاخ حسن كيف حالك @ان اساير تو@ ا اللهم اجعلنا من الشاكرين@

فتحى عثمان عتيق



ذكر عدد الرسائل : 261
الموقع (المدينة) : قطر
تاريخ التسجيل : 05/01/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الصبر..................

مُساهمة من طرف حسن بشاشة في الثلاثاء 9 يونيو - 11:03

الرحيم
السلام عليكم
الاخ /ياسر
يامبدع لك ودي وفي انيظار الميزيد
تحياتي للاسرة الكريمة
نرجو التواصل
احتراماتي

حسن بشاشة



ذكر عدد الرسائل : 82
الموقع (المدينة) : بورتسودان
العمل/الترفيه : اعمال حرة
تاريخ التسجيل : 13/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الصبر..................

مُساهمة من طرف حسن بشاشة في الثلاثاء 9 يونيو - 11:11

الرحيم
السلام عليكم
الاخ الغالي /فتحي عتيق
مشندل....انر...باى...اي ندري
لك شكري علي المرور
تحياتي لك والاسرة الكريمة
نرجو التواصل
خبرك
احتراماتي

حسن بشاشة



ذكر عدد الرسائل : 82
الموقع (المدينة) : بورتسودان
العمل/الترفيه : اعمال حرة
تاريخ التسجيل : 13/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الصبر..................

مُساهمة من طرف فتحى عثمان عتيق في الخميس 11 يونيو - 14:32

الاخ حسن لك تحياتى واشواقى ولكم اسعدنى لقاك بعد طول افتراق وسنين من معاناة الا
الرمز:
[quote[img][/img][u][/[/u]quote]
غتراب عبر منتدى القدار شكرا وتحياتى لكل الاخوان ببورسودان وكيف بابكر \\\\\\باى اسكورى

فتحى عثمان عتيق



ذكر عدد الرسائل : 261
الموقع (المدينة) : قطر
تاريخ التسجيل : 05/01/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى