منتديات القدار
نرحب بك في منتديـــــــــــات القدارالغرة القدار المغرة
@@@@@@@@@@@@@@@@


تعـــالو مـحـــل مـا الـمـحـنـة أيــــادي تقــطـر ســــــلام
سـمـاحـــة الـحـيـاة فــــوق أهـلـنا القدار يقــرقـر وئــام
تـدخـلــــوا وتقعـــــــــــدو في ســــــــــــــــــــــلام
بـســاط أحـمـدي كــم يـشـيلـنـا قـدارنا تـمــــام التمـــام
نتشــرف بتسجـيـــلك في منتــدي القــدار

من ذاقها عرف السعادة ماتكون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

من ذاقها عرف السعادة ماتكون

مُساهمة من طرف محمد عبدالله ابوزيد؟ في الأحد 12 أبريل - 15:16

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

من ذاقها عرف السعادة ما تكون

بحق هذا الكلام صحيح إنها الصدقة والزكاة

يقول باحثون كنديون إن اقتناء مبالغ طائلة من الأموال لا يجعل الإنسان أكثر سعادة،

وإن مايعزز شعوره بالسعادة هو إنفاق المال على الآخرين.

ويقول فريق الباحثين في جامعة بريتيش كولومبيا إن إنفاق أي مبلغ على الآخرين

ولو كان خمسة دولارات فقط يبعث السعادة في النفس .

وهذا البحث يؤكد أن الزكاة تعمل على تزكية النفس وتطهيرها ورفع معنوياتها

وتعطي دفعة نفسية أكبر للفرد تجعله قادرا على مواجهة مصاعب الحياة ويمكن القول

أن الزكاة علاج نفسي للفرد وعلاج اجتماعي للفقر

مكانة الزكاة

وبينت السنة مكانة الزكاة فعن ابن عمر ما أن رسول الله قال‏:‏

‏(‏أُمرت أن أُقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله‏, ‏ وأنّ محمدًا رسول الله‏, ‏ ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة.‏‏)‏ أخرجه البخاري ومسلم‏,

‏ وعن جرير بن عبد الله قال‏:‏

‏(‏بايعت رسول الله على إقام الصلاة‏, ‏ وإيتاء الزكاة‏, ‏ والنصح لكل مسلم‏‏‏)‏ أخرجه البخاري ومسلم‏, ‏

وعن ابن عمر ما أن رسول الله قال‏:

‏(‏بني الإسلام على خمس‏:‏ شهادة أن لا إله إلا الله‏, ‏ وأن محمدًا رسول الله ‏, ‏ وإقام الصلاة‏, ‏

وإيتاء الزكاة‏, ‏ وحج البيت لمن استطاع إليه سبيلا‏, ‏ وصوم رمضان ‏
.‏‏)‏ أخرجه البخاري ومسلم‏.‏

الحكمة من مشروعيتها

الحكمة من الزكاة‏ تطهير النفوس من البخل،‏ وهي من أعلى درجات التكافل الاجتماعي،

‏وهي عبادة مالية، وهي أيضا سبب لنيل رحمة الله‏,‏ ذكر القرآن‏:‏

‏(‏ورحمتي وسعت كل شيء فسأكتبها للذين يتقون ويؤتون الزكاة‏)‏ ‏( الأعراف : 156‏)،‏

وشرط لاستحقاق نصره الله‏,‏ ذكر القرآن‏:

‏ ‏(‏ولينصرن الله من ينصره إن الله لقوي عزيز‏, الذين إن مكناهم في الأرض أقاموا الصلاة وآتوا الزكاة‏)‏ ‏(‏الحج :‏40‏‏ - ‏ 41‏)،

‏ وشرط لأخوة الدين‏، ‏ ذكر القرآن‏:‏

‏(‏فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فإخوانكم في الدين‏)‏ ‏‏(‏‏التوبة : ‏ ‏11),

‏ وهي صفة من صفات المجتمع المؤمن‏,‏ ذكر القرآن‏:‏

‏(‏والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويقيمون

الصلاة ويؤتون الزكاة ويطيعون الله ورسوله أولئك سيرحمهم الله إن الله عزيز حكيم‏
)‏ ‏‏التوبة : ‏71‏‏, ‏

وهي من صفات عُمّار بيوت الله‏, ‏ ذكر القرآن‏:‏

‏(‏إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر وأقام الصلاة وآتى الزكاة ولم يخش إلا الله‏)‏ ‏التوبة: ‏18‏ ،

وصفة من صفات المؤمنين الذين يرثون الفردوس، ‏ ذكر القرآن‏:‏ ‏(‏والذين هم للزكاة فاعلون‏) ‏ (‏المؤمنون: ‏4‏‏‏).

نصاب الزكاة وقدر الإخراج

أول نصاب الزكاة في الإبل خمسة ويخرج عنها شاة عمرها سنة (جذعة ضأن)

أول نصاب البقر خمس و يخرج عنها ذكر أو أنثى من البقر لها سنة (تبيع من اما من الفضة الخالصة).

أول نصاب العملات الورقية هو ما يكافئ (85) جراما تقريبا من الذهب الخالص ويتغير بتغير قيمة العملة،

و نسبة زكاة الثروة النقدية 2.5 % سنوياً وفقـاً للسنـة الهجرية و 2.575% وفقاً للسنة الميلادية


مصارف الزكاة

مصارف الزكاة ثمانية أصناف محصورة في قول القرآن

"إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفى الرقاب والغارمين

وفى سبيل الله وابن السبيل فريضة من الله والله عليم حكيم
" (التوبة –9 آية60) وهم :

الفقراء: و الفقير هو من لا يجد كفايته

المساكين: و المسكين من يجد كفايته بالكاد و قد لا تسد حاجته

العاملين عليها: و هم العمال القائمين على شأن الزكاة حيث ان الزكاة في الإسلام

نظام كامل متكامل يتطلب من يقوم على تطبيقة و التفرغ التام له و من ثم أجاز الشارع

الحكيم لهؤلاء العاملين عليها ان يؤجروا منها أي الزكاة

المؤلفة قلوبهم: و هم ضعاف الإيمان من المسلمين الذين يخشى عليهم من فتنة الفقر

في الرقاب: و هم العبيد و الإماء المكاتبون أي الذين اتفقوا مع من يملكونهم على ان يتم

تحريرهم نظير مبلغ معين فتجوز الزكاة لهم حتى يصبحوا أحراراً.

الغارمين: والغارم هو الذي تراكمت عليه الديون فيأخذ من الزكاة مايفي دينه.

في سبيل الله: و يشمل العديد من الأعمال التى لا يبتغي فيها صاحبها الا و جه الله و يعد من أوسع مصارف الزكاة .

ابن السبيل: وابن السبيل هو المسافر الذى قد يكون نفد ماله و هو في مكان غير بلده فيعطى مايكفيه للعودة إلى بلده.
لا تنسونا من دعواتكم لنا بالتوفيق

محمد عبدالله ابوزيد؟



ذكر عدد الرسائل : 289
الموقع (المدينة) : الخرطوم
العمل/الترفيه : مهندس حاسوب
تاريخ التسجيل : 30/03/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى