منتديات القدار
نرحب بك في منتديـــــــــــات القدارالغرة القدار المغرة
@@@@@@@@@@@@@@@@


تعـــالو مـحـــل مـا الـمـحـنـة أيــــادي تقــطـر ســــــلام
سـمـاحـــة الـحـيـاة فــــوق أهـلـنا القدار يقــرقـر وئــام
تـدخـلــــوا وتقعـــــــــــدو في ســــــــــــــــــــــلام
بـســاط أحـمـدي كــم يـشـيلـنـا قـدارنا تـمــــام التمـــام
نتشــرف بتسجـيـــلك في منتــدي القــدار

مصر تفوز علي الجزائر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رد: مصر تفوز علي الجزائر

مُساهمة من طرف ياسر محمد علي في الأحد 15 نوفمبر - 15:45



فازت مصر على الجزائر بهدفين دون مقابل في المباراة المؤهلة لتصفيات كأس العالم، مما يعني إقامة مباراة فاصلة في الخرطوم في 18 من الشهر الجاري.
وأحرز الهدف الأول عمرو زكي في الدقيقة الثالثة من المباراة، بينما أحرز الهدف الثاني عماد متعب في الوقت بدل الضائع من الشوط الثاني.
وانطلقت المباراة المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010 وسط أجواء حماسية واجراءات أمنية مشددة.
وكانت قد سبقت المباراة أحداث عنف ومواجهات إعلامية ساخنة بين الجانبين، حيث جرح ثلاثة لاعبين جزائريين داخل الحافلة التي كانت تقلهم من مطار القاهرة إلى مقر اقامتهم.
وسبقت هذه الاحداث مواجهات إعلامية وعلى شبكة الانترنت ساهمت في توتير الأجواء.
وقد فرضت السلطات المصرية اجراءات امنية مشددة للحيلولة دون حدوث تجاوزات خلال المباراة التي شهدها أكثر من 70 ألف متفرج.

_________________

ياسر محمد علي



ذكر عدد الرسائل : 890
الموقع (المدينة) : القدار
تاريخ التسجيل : 14/12/2008

القدار
القدار: 2

http://www.tagged.com/ yasirsaleh

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مصر تفوز علي الجزائر

مُساهمة من طرف ساتي ابراهيم في الأربعاء 18 نوفمبر - 4:44

كانت الخطوط الجوية الجزائرية قررت خفض ثمن تذاكر السفر إلى النصف من أجل السماح لأكبر عدد ممكن من المشجعين بالسفر خاصة بعد إعلان السفارة السودانية في الجزائر إلغاء تأشيرات الدخول بالنسبة للمشجعين. نظمت الحكومة الجزائرية أمس جسرا جويا من مطار القاهرة لنقل مشجيعها مجانا إلى الخرطوم لمؤازرة المنتخب الجزائري في المباراة الفاصلة مع المنتخب المصري غداً في إطار تصفيات كأس العالم 2010 المقررة إقامتها فى جنوب أفريقيا. وصرحت مصادر أمنية بمطار القاهرة بأن الجسر الجوي الجزائري المجاني من القاهرة بدأ فور سماح السلطات

_________________
[url]http://dc01.arabsh.com/i/01318/98n6va7lk6qm.swf.

ساتي ابراهيم



ذكر عدد الرسائل : 246
الموقع (المدينة) : السودان - الخرطوم
العمل/الترفيه : مهندس معماري _محاسب
تاريخ التسجيل : 09/02/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مصر تفوز علي الجزائر

مُساهمة من طرف ساتي ابراهيم في الأربعاء 18 نوفمبر - 4:45

فرص مصر والجزائر في السودان ..
من هو صاحب الحظ الأوفر؟






البوابة الرئيسية لإستاد نادي المريخ الذي تأسس عام 1927م

ما أن جرى الاعلان عن اختيار استاد نادي المريخ الكائن في حي العرضة التاريخي بالعاصمة السودانية الوطنية أمدرمان حتى شهدت العاصمة المثلثة والعديد من عواصم الأقاليم المجاورة استنفارا جماهيريا مصريا منقطع النظير استعدادا للزحف بعشرات الألوف كما هو متوقع لمساندة فريق بلادهم الوطني في أمدرمان ........
اقتضى التعادل إذن ان يجرى لقاء فاصل بين المنتخبين في أرض محايدة فاختارت مصر السودان واختارت الجزائر تونس فجاءت القرعة بإقامتها في السودان وبما يمكن القول معه أنه يصب بنسبة 89.6% في مصلحة مصر بكل تأكيد لعدة عوامل ومعطيات أهمها أن لاعبي المنتخب المصري (عدا حارس المرمى عصام الحضري) يتمتعون بعلاقات جيدة مع جمهور الكرة السودانية مثل ما هو حالهم في بلدهم مصر . بل وينقسم جمهور الكرة السودانية ما بين مشجع للأهلي ومشجع للزمالك ... بل ولترسانة حسن الشاذلي وإسماعيلي علي أبو جريشة أيضا ....




ونظرا للعلاقات التاريخية الموغلة في القدم بالطبع بين الشعبين السوداني والمصري بوصفهما جارين لصيقين منذ الأزل كانا من قبل دولة واحدة ويجمع بينهما تاريخ مشترك تقريبا ووادي واحد ونيل واحد . وحيث لا توجد بين مواطني البلدين حاجة إلى تأشيرات دخول أو تصاريح عمل أو إقامة مؤقتة أو دائمة ؛ فلاشك أن اللاعب المصري بوصفه في البداية والنهاية مواطن من ابناء وادي النيل سيجد في أرض استاد المريخ الكائن على مسافة ليست بالبعيدة عن مجرى نهر النيل الخالد نفس الرائحة والعبق ونكهة الطمي الأسمر . وبالتالي لن تكون الأرض والجمهور والجو العام غرباء عليه خاصة إذا وضعنا في الحسبان أنه يوجد في السودان جالية مصرية تقدر بأكثر من مليون فرد موزعين على أرض المليون ميل مربع ، وتستوعب العاصمة السودانية منهم وحدها قرابة النصف مليون بمن فيهم الأسر والذين يتوقع أن يزحف معظمهم للوقوف خلف فريقهم داخل الاستاد.



جانب من مدرجات استاد نادي المريخ

من ناحية أخرى فإن اختيار إستاد المريخ ربما لم يأتي مصادفة ، ذلك أن جمهور نادي المريخ الذي يعتبر الشقيق والصنو الروحي للنادي الأهلي المصري ؛ يعتبر أيضا من أكثر جماهير الكرة السودانية تعاطفا مع مصر.
وفوق ذلك لا نتوقع أن يكون للعلاقة التاريخية الغير طيبة بين حارس المرمى المصري عصام الحضري وجماهير نادي الهلال السوداني صنو الزمالك المصري وصاحب الجماهيرية الأكثر .. لا نتوقع أن يكون لها ذيولا جوهرية في اختيار جماهير نادي الهلال الكثيفة الوقوف إلى جانب منتخب الجزائر بشكل منهجي ، فالجماهير عادة ما تنسى طالما أن الإعلام لا يستفزها ويحرضها لاتخاذ مواقف بعينها ... ثم أن الحضري لا يحرس في هذه المباراة مرمى النادي الأهلي بقدر ما يذود عن حياض مصر بأجمعها.




وفي حين لا توجد جالية جزائرية تذكر في السودان اللهم سوى أفراد البعثة الدبلوماسية في الخرطوم إلا أن العلاقات بين الشعبين السوداني والجزائري يسودها الكثير من التقدير والاحترام ولا يزال الشعب السوداني يعشق سيرة بن بيلا وهواري بومدين ويحفظ في ذاكرته تاريخ النضال الجزائري الفذ ضد الاستعمار الفرنسي البغيض وتقديمه عن طيب خاطر لأكثر من مليون شهيد .هذا إضافة إلى أن المنتخب الجزائري معروف بالطبع لدى الجمهور السوداني نظرا لحضوره هو وفرق كرة القدم الجزائرية أكثر من مرة للعب في الخرطوم سواء في منافسات الدوري والكؤوس العربية أو الأفريقية على حد سواء .... إذن فمن المتوقع أن يجد المنتخب الجزائري على أقل تقدير روحا رياضية مشجعة وأجواء استقبال طيبة وتشجيع إيجابي لكل اللعبات الحلوة . وهو الأمر الذي سيتيح له أداء مباراة قوية بعيدا عن تأثير الجمهور المصري المتحمس لبلاده ورشقاته الحجرية... كذلك وحيث تكثر في السودان جاليات بأعداد ضخمة من غرب وجنوب غرب أفريقيا فلربما يقف هؤلاء إلى جانب الجزائر بنحو أو بآخر ، ولكنه لن يكون بمستوى وحرارة الجالية المصرية بالطبع.
على اية حال وعلى الرغم من أن المباراة المرتقبة تشكل أهمية بالغة لكلا البلدين مصر والجزائر إلا أن الشعب السوداني عامة تتراوح وتتفاوت آرائه بين طرفي نقيض . فاليمين منه يرى أن مثل هكذا مباراة مفصلية بين شعبين شقيقين في أرض شعب ثالث آخر شقيق ستكون إحراجا وعبئا نفسيا على السودان لأن الشعب المصري بوصفه يعتبر السودان بلده الثاني وعمقه الحيوي فلن يرضى بأقل من أن يقف معه السودان وبحماس في المنشط والمكره.
والشعب الجزائري من ناحية أخرى لا شك أن سيرغب في أن يقف جمهور الكرة السودانية على الحياد ومن باب أن لا ناقة له في هذه المبارة ولا جمل. علاوة على أن شعب الجزائر هو الآخر شعب عربي شقيق للسودان.




جماهير نادي المريخ العريضة .... في أي إتجاه سيكونون عند ملحمة الأربعاء؟؟

عموما وحتى إذا افترضنا جدلا بأن جمهور الكرة السودانية سيقف بعضه أو معظمه على الحياد فإن على الشعب الجزائري أن لا يوجه اللوم للسودان إذا فوجيء بوجود الآلاف من الجالية المصرية وهي تقف إلى جانب فريقها في أمدرمان وإلى جانبهم أصهارهم وأنسبائهم وعديد أبناء عمومتهم وأخوالهم من أبناء السودان ؛ فهكذا حتم الجوار اللصيق والإمتداد الجغرافي الطبيعي بين السودان ومصر تكريس تمازج ثقافي وحضاري ومصالح سياسية وأمنية وإقتصادية حيوية متبادلة بالإضافة إلى تمازج اجتماعي نتج عنه علاقات نسب ومصاهرة منذ أكثر من 6000 عام قبل الميلاد ، وأن يكون لكل من شعبي البلدين تواجد كثيف مؤثر في بلد الآخر جنوب الوادي وشماله.
عليه وبناء على ما تقدم يمكن القول بأن حظوظ المنتخب المصري بالفوز على نظيره الجزائري في استاد المريخ بالعاصمة السودانية الوطنية أمدرمان تظل هي الأوفر ..... بل هي الأوفر منها حتى في القاهرة....... وتبقى الكرة مستديرة ومجنونة تلج الشباك وتسكن داخلها في غفلة من أهلها .. والله أعلم.

_________________
[url]http://dc01.arabsh.com/i/01318/98n6va7lk6qm.swf.

ساتي ابراهيم



ذكر عدد الرسائل : 246
الموقع (المدينة) : السودان - الخرطوم
العمل/الترفيه : مهندس معماري _محاسب
تاريخ التسجيل : 09/02/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مصر تفوز علي الجزائر

مُساهمة من طرف ياسر محمد علي في الجمعة 20 نوفمبر - 19:47


وصل عدد المصابين المصريين جراء حوادث الشغب التى وقعت عقب انتهاء مباراة مصر والجزائر بالخرطوم، إلى أكثر من 200 مصاب، بحسب مصدر أمنى رفيع المستوى. واضاف المصدر أن عدداً كبيراً منهم اصاباتهم بسيطة لم تستدع ادخالهم المستشفيات.
من ناحية أخرى أعلنت وزارة الصحة أمس الخميس عن اصابة 21 مصرياً، وأنه تم توزيعهم على مستشفيات معهد ناصر ومستشفى الزيتون ومستشفى مصر للطيران.

وقال الدكتور عبدالرحمن شاهين المتحدث الرسمى لوزارة الصحة إنه لا توجد أية حالات وفيات حتى الآن، مضيفا أن حالات المصابين تتراوح ما بين اشتباه بكسور وجروح وسحجات وكدمات بالجسم وما بعد الارتجاج.

من ناحية أخرى، قال مصدر مسئول بالرئاسة إن الرئيس حسنى مبارك أعطى تعليماته بالتأكد من عودة جميع المشجعين المصريين من السودان وبتأمين السفارات والمصالح المصرية فى السودان والجزائر والدول التى بها وجود جزائرى كبير.

وأضاف المصدر، الذى طلب عدم نشر اسمه، أن تعليمات الرئيس، التى جاءت من خلال اجتماع وزارى رفيع المستوى عقده صباح أمس شملت توجيهات أمنية وإعلامية وسياسية لاحتواء التوتر المتصاعد على خلفية أحداث الشغب ومظاهر العنف التى طالت المصريين فى السودان عقب المباراة الفاصلة بين مصر والجزائر مساء أمس الأول بالخرطوم.

وعلى المستوى الأمنى دعا الرئيس للتأكد من عودة جميع المشجعين المصريين خاصة فى ظل ارتباك عملية عودتهم عبر مطار العاصمة السودانية عقب المباراة، كما تم التوجيه بأن تتأكد السفارة المصرية من تورط أى أفراد فى أعمال الشغب لملاحقتهم قضائيا إلى جانب تأمين السفارة الجزائرية بالقاهرة للحيلولة دون أى تصعيد فى الموقف. وسياسيا أكد الاجتماع على الانطلاق من المسئولية السياسية بالتعامل مع الموقف بما يتوافق مع الرأى العام لكن دون أن يؤدى ذلك لقطيعة بين البلدين. وإعلاميا طالب الاجتماع الإعلام بالتعبير عن غضبه بشكل حذر دون التهييج وأن الموضوع يجب احتواؤه.

الاجتماع ضم كلا من الدكتور فتحى سرور رئيس مجلس الشعب وصفوت الشريف رئيس مجلس الشورى، والدكتور أحمد نظيف رئيس مجلس الوزراء كما حضر أحمد أبو الغيط وزير الخارجية وحبيب العادلى وزير الداخلية وأنس الفقى وزير الإعلام والدكتور مفيد شهاب وزير الشئون القانونية والمجالس النيابية والمهندس أحمد المغربى وزير الإسكان والمرافق والتنمية العمرانية وأحمد شفيق وزير الطيران المدنى والوزير عمر سليمان والدكتور زكريا عزمى رئيس ديوان الرئيس، والفريق سامى عنان رئيس أركان حرب القوات المسلحة والمهندس حسن صقر رئيس المجلس القومى للرياضة والسفير سليمان عواد المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية.

وشدد مصدر رسمى برئاسة الجمهورية على أن «مصر لا تريد الاندفاع فى اتجاه مشاحنات عربية ولكنها ملتزمة بالدفاع عن سلامة وأمن مواطنيها».

وأكد مصدر حكومى لـ «الشروق» ان 18 طائرة عملت طوال الليل لنقل المشجعين المصريين وان 95٪ منهم عادوا لمصر و»الباقى فى أماكن مؤمنة».

وأضاف المصدر الحكومى ان هناك اتجاها لاستدعاء السفير المصرى فى الجزائر وان مصر لاتلوم لا حكومة السودان ولا شعبها »بعد ان بذل السودان كل جهده» منهياً حديثه بأن »التقييم النهائى هو اننا أدرنا الأزمة بنجاح» على حد تعبيره.

وأجرت «الشروق» اتصالات هاتفية بعدد من المصابين الذين رفضوا الإدلاء بأسمائهم، وقال أحدهم: من أمام الفندق الذى أقمنا به، قام أحد مشجعى الجزائر بضربى بعصا غليظة كان ممسكا بها أدت لحدوث جرح وكدمات فى وجهى ورأسى، وأضاف أن الجمهور الجزائرى انتظرهم أمام الفندق وعندما وجدهم فى حماية الأمن، تحركوا إلى المطار ليفتكوا بهم.

وروى دبلوماسى مصرى لـ«الشروق»، لم يشأ نشر اسمه، تفاصيل ما وصفه بـ«المعركة الحربية» بالخرطوم، قائلا: «شاهدنا طائرات عسكرية جزائرية، والحكومة الجزائرية تواطأت مع مشجعى المنتخب الجزائرى والتحريض ضد مشجعى المنتخب المصرى».
جاء ذلك فيما صرح السفير حسام زكى المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية أمس بأنه تم استدعاء سفير الجزائر بالقاهرة لإبلاغه استياء مصر البالغ إزاء ما قام به المواطنون الجزائريون من اعتداءات على المصريين عقب مباراة كرة القدم بين منتخبى البلدين فى الخرطوم أمس الأول.

وقال زكى إنه سيتم كذلك إبلاغ السفير رسالة قوية حول الوجود المصرى فى الجزائر سواء الجالية أو المصالح أو الممتلكات، وبأن طلب مصر الذى تكرر أكثر من مرة فى الأيام الماضية بحماية وتأمين الوجود المصرى بجميع مكوناته «إنما هو مسئولية الحكومة الجزائرية فى المقام الأول والأخير».

كما تنظر مصر فى استدعاء السفير السودانى للاستفسار «عن أسباب التقصير فى حماية المواطنين فى الخرطوم وتسهيل مغادرة المشجعين عقب انتهاء المبارة»، بحسب المتحدث باسم الخارجية.

من جهة أخرى قال مصدر دبلوماسى مصرى آخر تحدث لـ«الشروق» من الخرطوم عبر الهاتف: «لقد تعرض مشجعون مصريون للرشق من مشجعين جزائريين وبالفعل كان هناك مشجعون جزائريون مسلحون بالأسلحة البيضاء ولكن هذا لا يعنى أن الأمر كان واسع النطاق».
فى الوقت نفسه، لام مصدر أمنى رفيع على الخارجية المصرية عدم الإلحاح على السودان لزيادة مساحة التعاون الأمنى المصرى ليلة الأربعاء بالخرطوم. وقال المصدر إن الترتيبات التى سبقت وصول البعثة المصرية إلى الخرطوم شهدت «اختلافات فى وجهات النظر» بين الوزارتين السياديتين فى كيفية التعامل مع هذا الأمر بما يضمن سلامة وأمن المصريين.

من جهة أخرى علمت «الشروق» من مصادر رسمية وأمنية أن القاهرة طلبت من الجزائر رفع حالة التأهب الأمنى القصوى لحماية الرعايا المصريين بالجزائر.

وفى القاهرة قال مصدر دبلوماسى جزائرى إنه «يشعر بالأسى» للوضع الراهن واتهم وسائل الإعلام المصرية «بالمبالغة» فى توصيف ما تعرض له مشجعون مصريون فى الخرطوم.

وعلمت »الشروق» ان الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى يجرى اتصالات بالجزائر والسودان ومصر لضمان التعامل السريع مع الأزمة الحادثة لمعاقبة كل من قام بالاعتداءات فى الأطر القانونية، وأن يتم احتواء التوتر السياسى حرصاً على حسن العلاقات السياسية بين البلدان الثلاثة.

_________________

ياسر محمد علي



ذكر عدد الرسائل : 890
الموقع (المدينة) : القدار
تاريخ التسجيل : 14/12/2008

القدار
القدار: 2

http://www.tagged.com/ yasirsaleh

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مصر تفوز علي الجزائر

مُساهمة من طرف ياسر محمد علي في الجمعة 20 نوفمبر - 20:01

نفى وزير الإعلام المصري أنس الفقي ما تردد في الشارع المصري عن سقوط قتيل بين الجماهير المصرية في السودان عقب مباراة مصر والجزائر، التي انتهت بتأهل الجزائر الى مونديال جنوب افريقيا، بعد الفوز بهدف نظيف في المباراة الفاصلة التي جمعت المنتخبين على ملعب نادي المريخ بأم درمان.
وكانت شائعة قوية سرت بين المصريين عقب المباراة، عن سقوط أحد الجماهير المصرية ويدعى «كريم» قتيلاً بعدما تعرض لاعتداءات من قبل الجماهير الجزائرية. وكان عدد من الحافلات التي كانت تقل الجماهير المصرية في طريقهم من الملعب الى المطار، تعرضت للرشق بالحجارة، ونقلت وكالات الانباء مشاهد من هذه الاعتداءات، مما دعى الى تدخل سلطات عليا في مصر لدى الحكومة السودانية، حيث نقل وزير الاعلام جزءاً من هذه الاتصالات من خلال مداخلة مع برنامج «دائرة الضوء» الذي أذاعته قناة النيل للرياضة حتى ساعة مبكرة من فجر أمس، حيث قال الوزير المصري: «إننا أبلغنا السلطات السودانية، إن لم تكونوا قادرين على حماية أولادنا، فإننا قادرون على إرسال من يحميهم».
وانتشرت قوات الامن السودانية في جميع الطرق المؤدية الى مطار الخرطوم لتأمين الحافلات المصرية، بالاضافة الى التواجد الامني المكثف حول الفنادق التي نزل بها المصريون.
ومن جانبه نفى الدكتور ممدوح على المستشار الطبى لسفارة مصر فى السودان الأنباء التى ترددت عن وفاة أحد المصريين إثر الاعتداءات الجزائرية على المصريين بالسودان بعد انتهاء المباراة الفاصلة بين المنتخبين وأضاف ممدوح على، أن الحالات المصابة طفيفة وأنه يتابع مع وفد طبى حالات المصابين في المستشفيات السودانية، وأكد أن السفير السوادنى أخرج أطقما للبحث عن المصريين فى كل أنحاء السودان.
وعلى صعيد مماثل قامت الجماهير الجزائرية بالاعتداء بالضرب على الدولي المصري عماد متعب بعد انتهاء المباراة، عندما كان متوجهاً من الملعب إلى غرفة خلع الملابس.

_________________

ياسر محمد علي



ذكر عدد الرسائل : 890
الموقع (المدينة) : القدار
تاريخ التسجيل : 14/12/2008

القدار
القدار: 2

http://www.tagged.com/ yasirsaleh

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مصر تفوز علي الجزائر

مُساهمة من طرف ساتي ابراهيم في الإثنين 23 نوفمبر - 3:16

السّلام عليكم ورحمة لله وبركاته ..
من المستغرب في الأمر أن وكالات الانباء المصرية والقنوات الفضائية المصرية وعلى رأسها قناة النيل للرياضة أصبحت تروج إلى انّ السودان قصر أمنياً في حماية المنتخب المصري والمشجعين المصريين ، بل ذهبوا أبعد من ذلك بعد ان ذكروا أنّ السودان غير مؤهل لإقامة المباراة .

لا أريد الرد ولكن وضعت الحراسة الامنية من الشرطة السودانية مايسد الأفق وعلى مرأى الجميع ، والله أتحدى لو أنّ جزائرياً واحد إعتدى على مصري داخل الأستاد أو خارجه .
لابد من تحمل مرارة الهزيمة وعدم إلقاء اللوم والتقصير على السودان وشعبه

_________________
[url]http://dc01.arabsh.com/i/01318/98n6va7lk6qm.swf.

ساتي ابراهيم



ذكر عدد الرسائل : 246
الموقع (المدينة) : السودان - الخرطوم
العمل/الترفيه : مهندس معماري _محاسب
تاريخ التسجيل : 09/02/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مصر تفوز علي الجزائر

مُساهمة من طرف ياسر محمد علي في الثلاثاء 24 نوفمبر - 4:31

هدأت موجة التصعيد المصري ضد الجزائر نسبياً، لكن تصريحات المسؤولين ونبرة الإعلام لم تخل مطلقاً من تصعيد، على خلفية الأحداث التي شهدتها شوارع الخرطوم عقب مباراة منتخبي مصر والجزائر لكرة القدم يوم الأربعاء الماضي، واتهام القاهرة لجماهير الجزائر بالاعتداء على مشجعي المنتخب المصري، إذ أكد الأمين العام المساعد أمين السياسات في الحزب الوطني الديموقراطي جمال مبارك أن «ما حدث ضد المتفرج المصري في الخرطوم موجه ضد مصر بشكل عام ولن يمر مرور الكرام».

واشترطت وزارة الخارجية المصرية «زوال أسباب» استدعاء السفير المصري من الجزائر لإعادته مرة أخرى. وقال الناطق باسم وزارة الخارجية حسام زكي إن قرار إعادة السفير «يخضع للتقدير السياسي». وتواصلت عودة المصريين العاملين في الجزائر ليتخطى عدد العائدين منذ هذا «الإشكال الكروي» الذي تحول «خلافاً سياسياً» الألف مصري.

وكان الرئيس حسني مبارك استقبل أمس في مقر رئاسة الجمهورية أعضاء المنتخب الوطني الأول لكرة القدم، في سابقة من نوعها أن يستقبل الرئيس فريقاً خسر التأهل لبطولة دولية. وهنأ الرئيس اللاعبين على «أدائهم الرجولي». وأقام الرئيس مأدبة إفطار تكريماً لأعضاء المنتخب الوطني. وحضر المقابلة رئيس المجلس القومي للرياضة حسن صقر الذي قال إن الرئيس مبارك أكد أن «سلامة المواطن المصري أكثر أهمية من الحصول على أي بطولة. وأكد ضرورة مراعاة البعد الأمني قبل البعد الرياضي في أية مباراة أو فاعلية رياضية تنظم في داخل أو خارج مصر مستقبلاً». وأضاف صقر أن الرئيس مبارك قدم الشكر للاعبين وأعضاء الجهاز الفني والإداري لمنتخب مصر على الجهد الذي بذلوه وللرجولة التي أبدوها خلال مباريات التصفيات المؤهلة لكأس العالم خصوصاً في حدود الإجراءات الأمنية المتاحة. وأوضح أن هناك اتصالات مع الجانب السوداني على أعلى مستوى لجمع الأدلة والوثائق والأدلاء بشهادتهم عما حدث. وأشار إلى أنه تقرر عدم المشاركة في أي أنشطة رياضية ثنائية تجري مع الجزائر سوى داخل مصر أو في الجزائر «أما في ما يتعلق بالبطولات الأخرى التي ستجرى خارج البلدين وتلتقى فيها مصر مع الجزائر في دولة ثالثة فإن القرارات الخاصة بها ستدرس في حينها».

من جانبه، قال جمال مبارك في تصريح إلى التلفزيون المصري إن «ما حدث ضد المتفرج المصري في الخرطوم عقب مباراة منتخبي مصر والجزائر موجه ضد مصر بشكل عام ولن يمر مرور الكرام». وأضاف: «من اعتقد أن مثل هذا الحدث سيمر مرور الكرام، أخطأ خطأ كبيراً وعليه أن يتحمل تبعات الغضب المصري... مصر دولة كبيرة لا يستهان بها وكبيرة ليس فقط بحكومتها ولكن بمجتمعها وبتنوع هذا المجتمع وبتأثير هذا المجتمع في المنطقة والعالم».

وشدد جمال مبارك على أن «حق الشعب المصري في هذا الأمر لن يذهب سدى... الذي خطط أو ساعد أو سهل أو حرض على أعمال العنف ضد المشجعين المصريين في الخرطوم، ومن اعتقد أن الموضوع سيمر كمباراة كرة قدم ومناوشات عادية تحدث في أي مبارة وتهدأ الأمور وكأن شيئاً لم يكن، اعتقد أنه ارتكب خطأ كبيراً وعليه أن يتحمل لأنه ارتكب هذا الخطأ مع دولة كبيرة مثل مصر، وعليه أن يتحمل تبعات الغضب المصري». وأضاف: «عندما نتحدث عن الغضب المصري وتبعاته لا نتحدث فقط عن الدولة، إذ إن الدولة لها آلياتها وتحركها وموقفها، لكن عليه أن يتحمل تبعات غضب المجتمع بشكل عام... تصوري الواضح أن الموضوع لن يقف عند مجرد التعبير عن الغضب ولكن سنجد تحركاً وتنسيقاً على جميع الأصعدة».

وصرح الناطق باسم وزارة الخارجية حسام زكي بأن عودة سفير مصر لدى الجزائر عبد العزيز سيف النصر - الذي استدعته القاهرة للتشاور - «مسألة تخضع للتقدير السياسي... فترة استدعاء السفير ستنتهي بزوال الأسباب التي أدت إلى الاستدعاء». وقال زكي للتلفزيون المصري: «إن استدعاء السفير للتشاور مسألة مفتوحة المدة، والمدة قد تستمر أياماً عدة أو تطول إلى أسابيع عدة أو أشهر، وانتهاء الاستدعاء ينتهي بزوال أسبابه». وأضاف: «أن انتهاء الاستدعاء يعتمد على التقدير السياسي لإمكانية عودة السفير، وبالتالي المسألة سوف تأخذ وقتها، وسيظهر في الأفق الوضع الذي سندخل فيه خلال الفترة المقبلة». وحول أوضاع المصريين في الجزائر، قال زكي: «الأيام الماضية شهدت شكلاً من أشكال الاستقرار في التعامل، والسفارة لم ترصد شكاوى من جانب المصريين تزيد على الشكاوى التي تلت المرحلة الأولى التي أعقبت مباراة السبت قبل مواجهة الخرطوم، وبالتالي في ما يتعلق بالمصريين الوضع مستقر، لكن لا نستطيع أن نقول إنه أفضل بكثير أو نقول إنه تدهور». وأضاف: «أن شكوى المصريين في الجزائر لم تعد من نوع أن هناك أشخاصاً محاصرون في أماكن معينة أو جموع كبيرة تقتحم أماكن معيشة المصريين، لكن الشكوى بشكل أساسي من أن المعاملة انقلبت تماماً، وبعدما كانت فيها مودة وصداقة قبل المباريات اختلفت الأمور، وهناك عداوة وسباب وشتائم وأوضاع ليست مريحة».

وفي الجزائر، حمّلت الحكومة الجزائرية نظيرتها المصرية مسؤولية عدم التجاوب مع طلب قدمته الأولى «للتنسيق بين المصالح المعنية» خلال مباراة القاهرة بين منتخبي البلدين والتي تقول الجزائر إنها شهدت «إعتداء» على الوفد الجزائري والحافلة التي تقل المنتخب قبل المباراة واعتداء آخر على المناصرين بعد نهاية اللقاء الذي فازت فيه مصر 2 - صفر. وأضافت الحكومة الجزائرية إنها ترفض التعليق على ما سمّته «التصعيد الإعلامي» المصري حول ما تسميه القاهرة «إعتداءات» طاولت مشجعيها.

وجاء كلام وزير الداخلية والجماعات المحلية الجزائري نور الدين يزيد زرهوني في شكل مباشر حول مباراة القاهرة التي جرت في 14 الشهر الجاري، ولمّح إلى عدم تسجيل أحداث في الخرطوم بالطريقة التي يصوّرها الإعلام المصري مؤكداً «نجاح التنسيق الجزائري مع الحكومة السودانية».

واستدعى زرهوني ليلة أول من أمس بعض أعضاء طاقم الفريق الجزائري والمدرّب رابح سعدان وعدداً من المسؤولين الحكوميين الذي سهروا على نقل وتنظيم المناصرين إلى الخرطوم، في حفلة كبيرة شدد في نهايتها على أن الجزائر عرضت على الحكومة المصرية قبل مباراة القاهرة اقتراحاً بالتعاون لتفادي حدوث تجاوزات قبل المباراة وبعدها ولكن «للأسف لم نجد (تعاطياً إيجابياً) ولا الاستعداد نفسه من طرف المصريين كالذي لمسناه لدى السودان».

وزاد زرهوني أن السلطات الجزائرية طلبت من نظيرتها المصرية قبل انطلاق المباراة أن تعملا معاً «في ظل التعاون المتبادل لتفادي وقوع ما لا تحمد عقباه»، ولكن المصريين لم يتجاوبوا مع هذا المطلب. واعتبر أن «ما حدث في القاهرة خطير جداً لأن الفريق الوطني تعرض للإعتداء في وقت كان من دون حماية».

وقال زرهوني، أحد أقوى وجوه الحكومة الجزائرية، إنه علاوة على كرم الشعب السوداني المضياف فإن «الهيئات السودانية في الخرطوم أبدت تعاوناً مع أعواننا من الحماية المدنية والأمن وكل العاملين الذين تنقلوا إلى الخرطوم لحضور وتأطير المناصرين الجزائريين في السودان». وبعدما أبرز «حسن الاستقبال» الذي حظي به الفريق الوطني والمناصرون من قبل سلطات السودان وشعبه، أكد زرهوني أنه لم يتم تسجيل «أي حادثة تذكر» في الخرطوم.

لكن الديبلوماسية الجزائرية لم تصدر أي تعليق على «التصعيد الإعلامي» في مصر، عدا الإحتجاج عليه في ثاني يوم بعد المباراة من خلال استدعاء السفير المصري في الجزائر من قبل وزير الخارجية الجزائرية.

وأبلغت الجزائر التلفزيون والإذاعة والصحف الحكومية بضرورة تفادي أي «إساءة أو إشارة بالإساءة لمصر»، وهو موقف رسمي، في حين تواصل صحف مستقلة الرد على «بعض الفضائيات المصرية». وشوهدت إجراءات أمنية مشددة حول السفارة المصرية في العاصمة الجزائرية تمثلت في إغلاق الشارع المحاذي لها، كما وضعت دوريات شرطة ثابتة عند مقرات شركة « أوراسكوم» و «مصر للطيران» في شارع ديدوش مراد في قلب العاصمة.

_________________

ياسر محمد علي



ذكر عدد الرسائل : 890
الموقع (المدينة) : القدار
تاريخ التسجيل : 14/12/2008

القدار
القدار: 2

http://www.tagged.com/ yasirsaleh

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى