منتديات القدار
نرحب بك في منتديـــــــــــات القدارالغرة القدار المغرة
@@@@@@@@@@@@@@@@


تعـــالو مـحـــل مـا الـمـحـنـة أيــــادي تقــطـر ســــــلام
سـمـاحـــة الـحـيـاة فــــوق أهـلـنا القدار يقــرقـر وئــام
تـدخـلــــوا وتقعـــــــــــدو في ســــــــــــــــــــــلام
بـســاط أحـمـدي كــم يـشـيلـنـا قـدارنا تـمــــام التمـــام
نتشــرف بتسجـيـــلك في منتــدي القــدار

العــــلامة الأستاذ / عبد المجيد يس صالح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

العــــلامة الأستاذ / عبد المجيد يس صالح

مُساهمة من طرف Admin في الخميس 30 أكتوبر - 1:55

الأستاذ/ عبد المجيد يس أحد أعلام القدار ومفخرتنا في الغربة واحد الكفاءات السودانية المهاجر إليك مضابط اللقاء (تحت عنوان العلامة) معه الذي نشر بجريدة الصحافة العدد (5514) (مع مهاجر) يوم 29/10/2008م

نقل أسلوب الإدارة الحديثة للسعودية .
عبد المجيد يسن : أسست جهازاً مركزيا ..
لتنظيم الوظائف ورفضت مناصب دستورية :

ظل عدد كبير من السودانيين أصحاب الكفاءات والخبرات المتميزة يقدمون عطاء للمحدود خارج الحدود ، حتى عرفوا في جميع مهاجرهم بأنهم اخلص الشعوب ، ومن بين هولاء خبراء أسهموا بفاعلية في بناء مؤسسات ضخمة بمنطقة الخليج العربي .. عبر « صفحة مع المهاجر» نقدم احد هذه الكفاءات السودانية .. انه « عبد المجيد يس صالح محمد « الذي أمضى 32 عاما من العمل المتواصل في احد اعرق الصروح في المملكة العربية السعودية ، وخلال هذه السنوات عرضت عليه عدة مناصب دستورية بالسودان حالت ظروفه دون تقلدها .. عبر « صفحة مع المهاجر» نقرا معا حكاية 32 عاما في ديار الغربة عبر الحوار التالي :
- عقب تخرجك في الجامعة .. ما هي أول وظيفة التحقت بها؟
* تخرجت في جامعة الخرطوم عام 1972م بمرتبة الشرف ، والتحقت بوظيفة « مساعد مفتش» بديوان شئون الخدمة بوزارة الخدمة العامة والإصلاح الإداري في ذات العام ، وتنقلت بين العديد من الأقسام قبيل نقلي الى رئاسة ديوان الخدمة لأشغل وظيفة مفتش أول الميزانية ومقررات الوظائف . وفي العام 1974م تم اختياري عضوا ضمن فريق مهني متخصص يتألف من خمسة مفتشين حيث تم انتدابنا إلى بريطانيا بهدف اختيار انسب الطرق العلمية المعمول بها في العالم لتصنيف وترتيب وظائف الدولة من خلال العمل مع فريق عمل بريطاني بالمعهد الملكي للإدارة العامة بلندن ، حيث أمضينا ثمانية أشهر ،وعملت ممثلا لحكومة بلادي ببريطانيا ، ومن ثم نقل هذه الطرق العلمية للسودان .وبعودتي قمت برفقة زملائي بإنشاء الجهاز المركزي لترتيب وتصنيف وظائف الدولة كجهاز حيوي حديث تحت مظلة ديوان شئون الخدمة تنفيذا للقرار الجمهوري ،حيث أصبحت مساعدا لرئيس الجهاز خلال الفترة من 1975- وحتى تاريخ اغترابي.
- متى بدأت فكرة الاغتراب .. وكيف نفذت ..؟
* كانت في 1/1/ 1978م ولم تك في البال أو الحسبان اذ كنت مقتنعا بوضعي الوظيفي إلا ان عدم رضائي عن أسلوب إدارة العمل ونهج رئاسة الجمهورية آنذاك في تنفيذ المرحلة الأولى من الخطة العامة لترتيب وظائف الدولة كان من الأسباب الرئيسية لترك العمل بالسودان ، والتفكير في الاغتراب الذي لم أكن ارغب فيه لو لا العرض الذي تلقيته من المؤسسة العامة لصوامع الغلال ومطاحن الدقيق بالسعودية ، والتي كانت في حاجة ماسة إلى خبير متخصص في الموارد البشرية لدراسة أنظمة ولوائح شئون الأفراد التي وضعت أسسها شركة بلسيري الأمريكية عند إنشاء المؤسسة دون ان تكمل مهمتها في إعداد السياسات واللوائح التنفيذية اللازمة.
- ماهي الأحلام التي دفعت بكم إلى الغربة ، ماذا تحقق منها ؟
* لم تك هناك أحلام بل ثمة أحلام إلا ان الله سبحانه وتعالى قد قضى بان نغترب حتى نصل أرحامنا دعما ومؤازرة ، وان نحقق الأهداف العامة التي يسعى إليها المغتربون عامة من حيث المسكن الجيد ومصادر الدخل الجيد ، والحمد لله على ذلك .
- ما أوجه الشبة بين غربة أمس واليوم ؟
* غربة الأمس صفاء ونقاء وأهداف جادة ودعم ومؤازرة للأهل والأرحام بالسودان ، وغربة اليوم هموم تضاعفت مع ابناء انتقلوا للدراسات الجامعية وعمر يبلغ عمر النبوة ،ووهن غدونا نحس به من هنا وهناك ... غربة اليوم لاطائل منها ولاجدوى مع ارتفاع غلاء المعيشة وضعف الرواتب لدى غالبية المغتربين.
- ماهي الوظائف التي تقلدتها في السعودية؟
* أخصائي توظيف بالمؤسسة العامة لصوامع الغلال ومطاحن الدقيق منذ عام 1978م وحتى العام 1982م . ثم خبير وصف وتصنيف الوظائف بصندوق التنمية الصناعية السعودي للفترة من 1982م وحتى الآن ، وهذا هو العام الثامن والعشرون منذ تعاقدي مع الصندوق .
- ماذا أضاف إليك الاغتراب .. وماذا اخذ منك ؟
* كسبت من الاغتراب الخبرة التي مكنتني من ان أكون قادرا على التعامل مع الآخرين حيث تعاملت مع صنوف ووجوه وسواعد وعقول من البشر ، من مختلف جنسيات العالم ، ,, أعطتني الغربة الفرصة لكي ارتقي بقدراتي ومؤهلاتي وخبراتي ومعارفي حتى أضحت جميعها ينابيع رافده أجود بها لبلادي ولذاتي ولغيري متى أردت ، منحتني صفة الصبر على الشدائد وحكمة التعامل مع الآخرين وحلاوة العطاء، وعبادة الله على نهج قويم بتوفيق الله وفضله ، في بيئة نظيفة وبلد تحكمه الشريعة الإسلامية وتقوده حكومة رشيدة مقتدرة عادلة ، الغربة في المملكة متعة لمن استقام وأقام ,, ومنفعة لمن وفقه الله للعمل مع صروح عملاقة كصندوق التنمية الصناعية السعودي ، .. الغربة لم تأخذ كمني شيئا ولكنها حرمتني كغيري من المغتربين العيش بين الأهل والأرحام في السودان ,, وحرمت أبنائي من الالتصاق والعيش مع ذويهم لذا كنت احرص على حملهم على ظهور اللواري الى الشمالية ، وأطلق سراحهم فيها بالايجازات السنوية للتجوال وسط الزرائب والعشر والتلال والحفائر
- ما أشهر الشخصيات التي عاصرتها في ديار الغربة؟
كثيرون هم الشخصيات التي عاصرتها في ديار الغربة فمنهم العلماء كالمغفور له باذن الله البروفسير محجوب عبيد والدكتور حسن ابو عائيشة ، ومنهم السغراء كالاستاذ ? عمر يوسف بريدو والدكتور عطا الله حمد بشير والأستاذ- سيد شريف والأستاذ- عثمان الدرديري ومحمد الأمين الكارب ، وعدد من شاغلي الوظائف الدستورية كالمهندس ? شرف الدين بانقا والدكتور- الأمين دفع الله والاستاذ ? عبد الباسط عبد الماجد ، ورؤساء الجاليات كالمغفورله باذن الله تعالى الشيخ ? عثمان ادريس ، وساتي صالح ، وشخصيات عامة كالاستاذ- عبد الله حسن سالم .. وكثيرون يصعب احصاؤهم .
- كيف ترى السودان الآن مقارنة بسنوات مضت ؟
* السودان الان دولة شبت عن الطوق فأصبحت قبلة للمستثمرين من كل فجاج الأرض، السودان حقا دولة تستحق ان تخطب ودها الدول فمزارعه خضراء وارفه في زمان نضبت فيه مواد الغذاء وبتروله وافر دفاق يغاث الناس منه ويعصرون ، وارضه فاضت مياهها خيرا وبركة في زمان شحت فيه المياه وتصاعدت فيه وتيرة العطش .. السودان الان دولة وحكومة ذات قوة ومنعة مهما انكر ذلك المرجفون وضجت بخلاف ذلك الأقلام المأجورة المارقة ، اما الماضي وأرجو ان لايعود ، سنوات مضت فقدنا فيها الأمن وسعينا فيها لرغيف الخبز صفوفا متراصة وقضينا الليالي والأيام في طوابير البنزين إلى غير ذلك من الماسي ، وذاكرة الشعب السوداني لاتنسى كل ذلك إلا إننا لانبرئ الحكومة من كل خطأ فالكمال لله وحده.
- ابعث بأربعة رسائل إلى :
- جهاز شئون السودانيين العاملين بالخارج :
* في تقديري يجب على هذا الجهاز ان ينشئ قسم خاص يعنى بشئون العودة النهائية للكفاءات السودانية بالخارج ، في هذا الوقت الذي أصبحت فيه هموم العودة هاجسا يؤرق الكثيرين على ضوء الطفرة الكبيرة التي تعيشها بلادنا.
- وزارة الخدمة العامة:
* ان احد أهم عناصر تقدم الدول وتطورها في العالم الحديث يرتكز على مواردها البشرية التي يتم توظيفها بكفاءة من خلال أنظمة الإدارة الحديثة التي أضحت عاملا هاما في تطوير قدرات الشعوب فانقذوا خدمتنا المدنية من وهدتها فان علل الخدمة المدنية داء عضال يهز كيان بلادنا.
- مطار الخرطوم :
* آمالنا نعلقة للحاق بنماذج المطارات العالمية الحديثة فهل ياترى من امل لتحقيق ذلك في المطار الجديد.
- شخص يحزم حقائبه تأهبا « للاغتراب» :
* تأن قليلا وتصرف بحكمة ولاتتعجل فلم يعد الاغتراب كما كان ، وتوطين النفس على التألقم مع مشكلاتك في الوطن اجدى وابرك مما يوحيه اليك سراب الاغتراب الزائف.
- متى ستلبي النداء .. بعودة نهائية تقدم من خلالها خبراتك المتراكمة للوطن ؟
* عرضت عليً في السابق مناصب دستورية لم أتمكن من الاستجابة لها لأسباب موضوعية .. والوطن في حدقات العيون اذا ارتفع صوت النداء فإننا جاهزون للعطاء...
تحياتي // عادل حسن

Admin



عدد الرسائل : 34
تاريخ التسجيل : 11/09/2008

http://alghadar.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى