منتديات القدار
نرحب بك في منتديـــــــــــات القدارالغرة القدار المغرة
@@@@@@@@@@@@@@@@


تعـــالو مـحـــل مـا الـمـحـنـة أيــــادي تقــطـر ســــــلام
سـمـاحـــة الـحـيـاة فــــوق أهـلـنا القدار يقــرقـر وئــام
تـدخـلــــوا وتقعـــــــــــدو في ســــــــــــــــــــــلام
بـســاط أحـمـدي كــم يـشـيلـنـا قـدارنا تـمــــام التمـــام
نتشــرف بتسجـيـــلك في منتــدي القــدار

أفراح الروح _ خــــــــــواطر لسيد قطب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أفراح الروح _ خــــــــــواطر لسيد قطب

مُساهمة من طرف ساتي السيد في الأحد 5 يوليو - 2:53


الخــــــــــــاطرة الأولي :

عندما نعيش لذواتنا فحسب، تبدو لنا الحياة قصيرة ضئيلة، تبدأ من حيث بدأنا نعي، وتنتهي بانتهاء عمرنا المحدود إ..

أما عندما نعيش لغيرنا، أي عندما نعيش لفكرة، فإن الحياة تبدو طويلة عميقة، تبدأ من حيث بدأت الإنسانية وتمتد بعد مفارقتنا لوجه هذه الأرض !!

إننا نربح أضعاف عمرنا الفردي في هذه الحالة، نربحها حقيقة لا وهمآ، قتصور الحياة على هذا النحو، يضاعف شعورنا بايامنا وساعاتنا و لحظاتنا. و ليست الحياة بعد السنين، ولكنها بعداد المشاعر. وما يسميه " الواقعيون " في هذه الحالة " وهما " هو في الواقع " حقيقة " أصح من كل حقائقهم!.. لأن الحياة ليست شيئا آخر غير شعور الإنسان بالحياة. جرد أي إنسان من الشعور بحياته تجرده من الحياة ذاتها في معناها الحقيقي! ومتى أحس الإنسان شعورآ مضاعفا بحياته، فقد عاش حياة مضاعفة فعلا...

يبدو لي أن المسألة من البداهة بحيث لا تحتاج إلى جدال !...

إننا نعيش لأنفسنا حياة مضاعفة، حينما نعيش للآخرين، وبقدر ما نضاعف إحساسنا بالآخرين، نضاعف إحساسنا بحياتنا، ونضاعف هذه الحياة ذاتها في النهاية!

ساتي السيد



ذكر عدد الرسائل : 124
الموقع (المدينة) : الخرطوم
العمل/الترفيه : مهندس
تاريخ التسجيل : 02/03/2009

القدار
القدار: 2

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أفراح الروح _ خــــــــــواطر لسيد قطب

مُساهمة من طرف ساتي السيد في الثلاثاء 7 يوليو - 0:14

مـافي زول رده ؟

مـــــافي مشكلة هـــــــــــــــاكم

الخـــــــــــــاطرة الثانية


بذرة الشر تهيج، ولكن بذرة الخير تثمر، إن الأولى ترتفع في الفضاء سريعآ ولكن جذورها في التربة قريبة، حتى لتحجب عن شجرة الخير النور والهواء، ولكن شجرة الخير تظل في نموها البطيء، لأن عمق جذورها في التربة يعوضها عن الدفء والهواء...

مع أننا حين نتجاوز المظهر المزور البراق لشجرة الشر، ونفحص عن قوتها الحقيقية وصلابتها، تبدو لنا واهنة هشة نافشة في غير صلابة حقيقية إ... على حين تصبر شجرة الخير على البلاء، وتتماسك للعاصفة، وتظل في نموها الهاديء البطيء، لا تحفل بما ترجمها به شجرة الشر من أقذاء وأشواك !...


تحياتي ...

ساتي السيد



ذكر عدد الرسائل : 124
الموقع (المدينة) : الخرطوم
العمل/الترفيه : مهندس
تاريخ التسجيل : 02/03/2009

القدار
القدار: 2

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أفراح الروح _ خــــــــــواطر لسيد قطب

مُساهمة من طرف شنان عبد الرحمن في الثلاثاء 7 يوليو - 13:43

هلا حياك الله اخي ساتي
الحقيقة الواحد احيانا لا يستطيع الرد ليس لان الموضوع لم ينال اعجابه ، بل لان الموضوع يكون في غاية الجمال لذا يعجز الانسان عن التعبير .
ولا نريد أن نرد بكلمة شكراً .
ولكن نقول جزاك الله الف خير . ولا تحرمنا من تلك الدرر
لك التحية والتقدير ،،،

شنان عبد الرحمن



ذكر عدد الرسائل : 626
الموقع (المدينة) : السعودية / الريلض
تاريخ التسجيل : 02/02/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أفراح الروح _ خــــــــــواطر لسيد قطب

مُساهمة من طرف ساتي السيد في الأربعاء 8 يوليو - 1:24

شنان عبد الرحمن كتب:
الحقيقة الواحد احيانا لا يستطيع الرد ليس لان الموضوع لم ينال اعجابه ، بل لان الموضوع يكون في غاية الجمال لذا يعجز الانسان عن التعبير .
ولا نريد أن نرد بكلمة شكراً .
ولكن نقول جزاك الله الف خير . ولا تحرمنا من تلك الدرر

لك التحية أخي شنان ونشكرك علي الرد المعبر وهذه الدرر كما قلت أوقفتني كثيراً بل أدهشتني لهذا الامام الرائع الشهيد سيد قطب
وإليكم الــــــ

الخـــــــــــــاطرة الثالثة

عندما نلمس الجانب الطيب في نفوس الناس، نجد أن هناك خيرا كثيرا قد لا تراه العيون أول وهلة!...

لقد جربت ذلك.. جربته مع الكثيرين.. حتى الذين يبدو في أول الأمر أنهم شريرون أو فقراء الشعور...

شيء من العطف على أخطائهم وحماقاتهم، شيء من الود الحقيقي لهم، شيء من العناية- غير المتصنعة- باهتماماتهم وهمومهم... ثم ينكشف لك النبع الخير في نفوسهم، حين يمنحونك حبهم ومودتهم وثقتهم، في مقابل القليل الذي أعطيتهم إياه من نفسك، متى أعطيتهم إياه في صدق وصفاء وإخلاص. إن الشر ليس عميقآ في النفس الإنسانية إلى الحد الذي نتصوره أحيانا. إنه في تلك القشرة الصلبة التي يواجهون بها كفاح الحياة للبقاء.. فإذا أمنوا تكشفت تلك القشرة الصلبة عن ثمرة حلوة شهية.. هذه الثمرة الحلوة، إنما تتكشف لمن يستطيع أن يشعر الناس بالأمن من جانبه، بالثقة في مودته، بالعطف الحقيقي على كفاحهم وآلامهم، و على أخطائهم او على حماقاتهم كذلك.. وشيء من سعة الصدر في أول الأمر كفيل بتحقيق ذلك كله، أقرب مما يتوقع الكثيرون.. لقد جربت ذلك، جربته بنفسي. فلست أطلقها مجرد كلمات مجنحة وليدة أحلام وأوهام!...

ساتي السيد



ذكر عدد الرسائل : 124
الموقع (المدينة) : الخرطوم
العمل/الترفيه : مهندس
تاريخ التسجيل : 02/03/2009

القدار
القدار: 2

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى