منتديات القدار
نرحب بك في منتديـــــــــــات القدارالغرة القدار المغرة
@@@@@@@@@@@@@@@@


تعـــالو مـحـــل مـا الـمـحـنـة أيــــادي تقــطـر ســــــلام
سـمـاحـــة الـحـيـاة فــــوق أهـلـنا القدار يقــرقـر وئــام
تـدخـلــــوا وتقعـــــــــــدو في ســــــــــــــــــــــلام
بـســاط أحـمـدي كــم يـشـيلـنـا قـدارنا تـمــــام التمـــام
نتشــرف بتسجـيـــلك في منتــدي القــدار

لله درك يا زبير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

لله درك يا زبير

مُساهمة من طرف شنان عبد الرحمن في الخميس 12 فبراير - 20:29

الشهيد / الزبير محمد صالح

الشهيد .. الأمة

يا أيها الرجل الجلال ، يا أيها الرجل القضية ، يا رجلاً بقامة كل ابنوس الجنوب وكل نخلات الشمال يا قوياً في هوي السودان قال :

( يأخوانا هوي عشم البلد داير التماسيح البتخطف في الدميرة وداير الفي القيد يناتل للسلام أو للكتال ) .

الزبير محمد صالح .. القدار يحق لها أن تفتخر وتعتز وتتباهى ومدى الحياة بأنها انجبت الشهيد الزبير .

كان الزبير يمثل أمة ودولة باكملها ، مثلت شخصية الزبير ابن الريف . حيث نشأ بسيطاً ومتواضعأ ، ووجد النقاء والصفاء والراحه مع البسطاء وعاش معهم بروحه ووجدانه ، لذا كان شعبياً ، وكانت شخصيته جذابه وودودة .

وكان حريصاً علي معالجة هموم المواطنين بأسرع وقت . وكان لا يعرف مفردات مثل التردد والإحباط واليأس ، بل كان مقتحماً لكل الصعاب .

كان يتفقد المحتاجين في منازلهم ليلا ونهارا وتلك هي سيرة القيادة الأمينة ، كان شجاعاً ثابت الرأي يعرف كيف يصل الي قلوب الآخرين . كان رجل الدولة غير العادي الذي ينفس غضب الغاضبين ويشفي صدور المغبونبن وينصف المظلومين ويطيب خاطر الذين يحسون بالآم الحياة . هذا في الاطار الشخصي للآخرين ، أما في الاطار العام فالناس عنده سواسية وأصحاب حق عام وهذا الحق لا بد أن ينال كل منهم نصيبه المحدد منه .

كان ابن البلد فعلا تقمصت شخصيته الوطن وشعبه ، تشبع بقيم أهله ، رأيناه يبكي بصدق ويضحك بصدق عاطفة اهل السودان . ما إن سمع بخبر إلا وتراه كشيخ القبيلة يمتطي دابته على الفور ، يقود مجالس النصيحة و( الجودية ) ويقود قوافل الفزع والنفير . هو نسيج وحده كان فيه كل نبض السودان . كان شامخاً كشموخ النخل وثابتاً كالجبل ومعطاءاً كالنيل .

كان مرآة للعامل والكادح وللمزارع والراعي . ولهذا فهو مألوف لأنه شعبي بالفطرة .

30 يونيو 1989م ذلك التاريخ الذي سيظل راسخاً في ذهن كل سوداني رضع من ثدي ذلك الوطن المعطاء ، وستظل يا شهيدنا مرتبطا رباطا وثيقا كلما ذكر الإنقاذ وثورة الانقاذ الوطني وسيظل اسمك محفورا في دواخلنا مادنا على هذه البسيطة .

الجيش المرق من يوم مرق يا دفعه عازانا البلد خلينا مد القرعه

كان ما الجيش مرق ونشل البلاد من وقعه كان اتقسمت في اليانصيب والقرعه

المرة الأولى التي يدخل فيها الزبير القصر الجمهوري كانت عربته تدخل من البوابة الجنوبية .. صباح الثلاثاء الأول من أغسطس 1989 م وكان الزبير يصل إلى هناك من معسكر جبل أولياء حيث كان معتقلاً ينتظر الإعدام .

يقول العقيد ركن / العوض محمد الحسن : قال لي الزبير

: ( العوض ياخوي الجماعة ديل قالوا نمشي القصر الجمهوري والقصر دا عمرنا ما دخلناه .. وما نى عارفين الجماعة ديل يكونوا ساوين لينا فيهو شنو دحين يا خوي أمشي شوف لينا الحاصل ورتب الأمور كلها .. وتعال وريني ) .

وجاء الزبير لمكتبه وصلى ركعتين وأنا شاهد علي ذلك ورفع يديه إلي السماء ودعا دعاء طويلاً .

وبدأت مسيرة الانقاذ من هناك .

القصر الذي ظل مفتوحا بعد ذلك ، القصر الذي دخله ( أدروب ) لأول مرة في التأريخ ، اذا ظللنا نتحدث عن الشهيد الزبير لا نستطيع ان نعطيه حقه بل نتحدث عنه لمن ؟ من منا لا يعرف الزبير .. الزبير ابن البلد او الزبير تلميذ القرآن او الزبير الطالب النجيب او الزبير الجندي اللزوم او الزبير الضابط المغوار او الزبير القائد العظيم او الزبير السياسي المحنك . نتحدث عنه في التعليم ، وهو راعي ثورة التعليم العالي ( وكان في اجتماعاته مع الدكاترة والبروفسرات وهو يترأس اجتماعاتهم يتواضع لهم حين يقول : انحنا صحيح ما قرينا جامعات لكن قرينا جامعة الحياة اخدنا منها وأديناها ) أم نتحدث عنه في الصحه او في الحكم الاتحادي او في التخطيط الاتقتصادي او في الدبلوماسية الخارجية او في وزارة الداخلية او في الدفاع الشعبي او الخدمة والوطبية او السلام .

الزبير الذي كان كل حلمه السلام وسعى له سعيا دؤوبا . ومقولته الشيرة :

( انحنا الآن بنرفع رايات السلام والسلام داير ليه حماية والآن نحن نطمئن وأي واحد متردد ومتشكك يطمئن بانو السلام محروس سلام صنعناه في الداخل وحنحميه من الداخل إذا كان في ناس مفكرة أنو السلام دا تهز ليهو أركانو ما عندهم فرصة يجو نا تاني ) .

الزبير الذي كا يحلم بالشهادة والموت في سبيل الله وكان دائماً يقول : ( انحنا الموت حنسعى ليهو محل انو يعز البلد ويعز الدين أصلو ما حنخليهو والله نفتشو تفتيش هو حياتنا نوديها وين إذا كان ديرين يزلونا فيها ) .

ألا رحمك الله يا شهيدنا الزبير وأسكنك الله مع الصديقين والشهداء والصالحين وألحق بك اهلك وزويك وعائلتك وكل من أحبك وأحببته في الله وألحقنا جميعاً بك في مقعد صدق عند مليك مقتدر . وتقبل الله شهدائنا الابرار الذين قد تطول القائمة ونخشى ان ينسى القلم ان يذكر احدهم ويعتب علينا ونقول لهم جميعا ان قلوبنا معكم ونسأل الله العلي القدير ان يلحقنا بكم جميعاً .


شنان عبد الرحمن

الرياض 12/2/2009 م


عدل سابقا من قبل شنان عبد الرحمن في الإثنين 20 أبريل - 16:00 عدل 3 مرات

شنان عبد الرحمن



ذكر عدد الرسائل : 626
الموقع (المدينة) : السعودية / الريلض
تاريخ التسجيل : 02/02/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

لله درك يازبير00000000000000

مُساهمة من طرف حسن موسى في الجمعة 13 فبراير - 0:17

الاخ :شنان
آ علىما ذكرته فى رجل السلام
واصوبك فى : وكان حريصآ على معالجة هموم المواطنين

حسن موسى



ذكر عدد الرسائل : 405
الموقع (المدينة) : السعودية
تاريخ التسجيل : 12/02/2009

القدار
القدار: 2

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لله درك يا زبير

مُساهمة من طرف عادل حسن حمد في الجمعة 20 فبراير - 1:59

اخي العزيز .. شنان لك التحية وانت تؤدي كلمة وفاء في حق هذا الشهيد القامة نعم كان أمة .. كان فقده اليما حقا .. شنان والله لقد اثرت فينا تلك الذكرى المؤلمة تلك الفاجعة .

عندما تبكي الرجال :

من منا لم يبكي الشهيد الزبير بدموعه الزبير بكته كل قرى ومدن السودان اطفالا ونساءا ورجالا .. وبكاه تراب الوطن وبكته غابات الجنوب وبكاه نخل الشمال ..وبكاه النيل .. كان رحيله وجعة وكان رحيله نجعة ..

ومن يوم مات الزبير خرجت علينا الفتن شرقا وغربا وظهروا الخونة والعملاء في كل مكان ..

لن تستطيع الكلمات ولا التعابير ان تصف هذا الفارس المغوار ..

نسأل الله سبحانه وتعالى له الرحمة والمغفرة وان يجزيه بقدر ماقدم لوطنه وامته خير الجزاء

التحية لامهات القدار اللآئي انبتن مثل هؤلاء الاشاوس..

عادل حسن حمد



ذكر عدد الرسائل : 361
الموقع (المدينة) : المملكة العربية السعودية - جدة
تاريخ التسجيل : 30/10/2008

القدار
القدار: GHADAR

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لله درك يا زبير

مُساهمة من طرف مناهل في الإثنين 20 أبريل - 15:05

المخضرم شنان أولاً لك العتبى حتى ترضى، أعترف لك أنني مقصره لكن إنشغالي هو الذي منعني من تصفح كل المواضيع بالمنتدى ، لكن بعد قراءتي لما كتبته عن شهيد الأمه الذي ما زال وسيظل في ذاكرتنا ووجداننا ،أيقنت تماماً أنك وبلا شك تستحق أكثر من مجرد كلمه شكروتقدير فلك التحيه بقدر ما فيك من سمات جميله فأرجو من سيادتك أن تلتمس لنا العذر .

مناهل



انثى عدد الرسائل : 50
الموقع (المدينة) : امدرمان
العمل/الترفيه : موظفة
تاريخ التسجيل : 12/04/2009

القدار
القدار: 2

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى