منتديات القدار
نرحب بك في منتديـــــــــــات القدارالغرة القدار المغرة
@@@@@@@@@@@@@@@@


تعـــالو مـحـــل مـا الـمـحـنـة أيــــادي تقــطـر ســــــلام
سـمـاحـــة الـحـيـاة فــــوق أهـلـنا القدار يقــرقـر وئــام
تـدخـلــــوا وتقعـــــــــــدو في ســــــــــــــــــــــلام
بـســاط أحـمـدي كــم يـشـيلـنـا قـدارنا تـمــــام التمـــام
نتشــرف بتسجـيـــلك في منتــدي القــدار

إعتذروا لها فهي تستحق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

إعتذروا لها فهي تستحق

مُساهمة من طرف عادل حسن حمد في الأربعاء 6 مايو - 9:57

هل تعتذر لنفسك ؟؟؟
أنتى هل تعتذرين لنفسك ؟؟؟
أعرف أننا حينما نهمل عباداتنا ويضعف إيماننا
ونرخى الزمام ونهون الخطايا
فإننا نعود إلى الهنا بالتسبيح والاستغفار والصلاة والتوبة والدعاء
وعندما نخطىء فى حق أحدهم
فإننا نعود إليه بالإعتذار والأسف والدموع والبسمات
فاخبرونى كيف تعتذروا من أنفسكم
لقد شعرت مرة إننى ظلمت نفسى وودت لو أخبرها إننى آسف
وذلك لأننى ورغم كل ما أجده من عون الاخرين الا إني بدأت أفتقد عون نفسى
فاخذتها الى البحر جلست أمامها وحدثتها عن مبرراتى وأسبابى
كنت أبدو للناظر وكأننى شابٌ وحيد يجلس فى ركن قصى ويحدق فى البحر
ولكن الحقيقة إنى كنت أكلم نفسى وإعتذر لها وأبرر لها إندفاعى المجنون فى الحياة
وكنت قد قررت ان لا أتركها إلاّ وهى راضية عنى
ولم أتحرك من مكانى إلاّ وقد شعرت بعفوها وغفرانها يغمرانى
وحينما عدت للبيت سالونى أين كنت
قلت لهم كنت فى مهمة شاقة كنت أصالح نفسى فإتهمونى بالجنون
ولكن ألا يكفى أنني شعرت بالطمانينة على نفسى
وأحسست أن الإبتسامة على وجهى هى وحدها الصادقة
وسط كل هذا السيل الزائف من الإبتسامات المحيطة بنا
ذلك لأنني صالحتها ولأنها سامحتنى
إخوتى
أخبرونى كيف تعتذروا لأنفسكم
وتعالو معى لنجرب هذه المتعة بين الحين والاخر
ونتعلم معاً فن الإعتذار للنفس حينما نظلمها

_________________
أيا من ليس لي منه مُجير بعفوك من عذابك أستجيرُ
أنا العبد المُقّرّ بكلّ ذنب وأنت السيّد المولى الغفورُ
فإن عذّبتني فبسوء فعلي وإن تغفر فأنت به جديرُ
أفرّ إليك منك وأين إلاّ إليك يفرّ منك المستجيرُ

عادل حسن حمد



ذكر عدد الرسائل : 361
الموقع (المدينة) : المملكة العربية السعودية - جدة
تاريخ التسجيل : 30/10/2008

القدار
القدار: GHADAR

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: إعتذروا لها فهي تستحق

مُساهمة من طرف الغريب في الأربعاء 6 مايو - 15:25

عادل العجيب لك التحية ، نعم لا بد من محاسبة النفس، ولكن هل يا ترى محاسبة النفس هل يعني الإعتذار ؟.. ومن يتعذر لمن ؟ أليست النفس أمارة بالسوء ... قيل أن رابعة العدوية إلتقيت المتصوفة ، كانت تزدجر نفسها ، وتقول لها : يا نفس إلى كم تنامين ؟ وكان الصحابة والصالحون يزجرون أنفسهم أشد الزجر ، بل ومنهم من كان يذهب إلى إبعد من ذلك ويزور المقابر وينام في الحفرة لأوقات طويلة تذكرة للموت ، وما أجمل أن تعود النفس مطمئنة لله سبحانه وتعالى مصداقاً لقوله ( يا أيتها النفس المطمئنة إرجعي إلى ربك راضية مرضية ...... الآية ) صدق الله العظيم .،،،،

الغريب



ذكر عدد الرسائل : 8
الموقع (المدينة) : الخرطوم
العمل/الترفيه : مزارع
تاريخ التسجيل : 06/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: إعتذروا لها فهي تستحق

مُساهمة من طرف سوزان صالح حسن عبدالله في الأربعاء 6 مايو - 15:31

لك التحية العم / عادل حسن حمد

اعتزر لنفسى بالرجوع لها الوقوف معها جنبا إلى جنب واتدكر ما فعلت معها واطلب المسامحة والمغفرة من سبحانه وتعالى بالنية الصادقة لنفتح صفحة جديدة ونعالج اخطاءنا مع انفسنا
مواضيعك متميزة وفى كبد الحقيقة والصميم .


مع خالص التحايا ..........

سوزان صالح حسن عبدالله



انثى عدد الرسائل : 320
الموقع (المدينة) : السودان-الخرطوم
العمل/الترفيه : مهندسة
تاريخ التسجيل : 30/03/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: إعتذروا لها فهي تستحق

مُساهمة من طرف عادل حسن حمد في الأربعاء 6 مايو - 16:58

الغريب كتب:عادل العجيب لك التحية ، نعم لا بد من محاسبة النفس، ولكن هل يا ترى محاسبة النفس هل يعني الإعتذار ؟.. ومن يتعذر لمن ؟ أليست النفس أمارة بالسوء ... قيل أن رابعة العدوية إلتقيت المتصوفة ، كانت تزدجر نفسها ، وتقول لها : يا نفس إلى كم تنامين ؟ وكان الصحابة والصالحون يزجرون أنفسهم أشد الزجر ، بل ومنهم من كان يذهب إلى إبعد من ذلك ويزور المقابر وينام في الحفرة لأوقات طويلة تذكرة للموت ، وما أجمل أن تعود النفس مطمئنة لله سبحانه وتعالى مصداقاً لقوله ( يا أيتها النفس المطمئنة إرجعي إلى ربك راضية مرضية ...... الآية ) صدق الله العظيم .،،،،

الغريب القريب الغريب ، أنت قريب ولكنك تريد أن تكون غريب
النفس هي أكبر من يأمرنا بالسوء ،،، ومن كفاه الله شر نفسه فقد فاز ،،، لم اقصد بكلمة أن نعتذر لها أن نرخى لها الزمام ونهون الخطايا ،،، قصدت تلك اللحظات التي لا تتصل بالمعاصي ،،، بل هي بعض المعاصي ، حينما تضع نفسك في مقام غير مقامها وترضى لها الهوان ، عندما تظلمها وتقف علي الرصيف البعيد وأنت ترى أحدهم يوجه لها الجرح تلو الجرح تلو الجرح ، فهي أحق بالاعتذار ، علمنا ديننا الاستغفار والتوبة ، بعضنا يظلم نفسه كثيرا تحت مسمى التضحية ، ثم يكتشف انه كان مدرجا تحت بند الأغبياء ، بعضنا يحرم نفسه من أبسط حقوقها ، التي خلقها وشرعها له رب العالمين ، ويظن أنه بهذا نال رضي عبد من عباد الله ، ولكنه يكتشف انه باع نفسه بلا مقابل ، وأضاع حقا مجازا شرعه الله له في الأرض ، أنني أدعو هؤلاء أن يعتذروا لأنفسهم ، ولتكن لديهم الرؤية الثاقبة التي تفرق ، ما بين الغباء والطيبة ،،
يسعدني مرورك ،،،،، مودتي بلا حدود


سوزان صالح حسن عبدالله كتب:لك التحية العم / عادل حسن حمد

اعتزر لنفسى بالرجوع لها الوقوف معها جنبا إلى جنب واتدكر ما فعلت معها واطلب المسامحة والمغفرة من سبحانه وتعالى بالنية الصادقة لنفتح صفحة جديدة ونعالج اخطاءنا مع انفسنا
مواضيعك متميزة وفى كبد الحقيقة والصميم .


مع خالص التحايا ..........

يسعدنى مروكم الغالى لا حرمنى من طلتكم الحلوة
متعكم الله برضائه وأتم عليك نعمته
وعافيته ورحمته

_________________
أيا من ليس لي منه مُجير بعفوك من عذابك أستجيرُ
أنا العبد المُقّرّ بكلّ ذنب وأنت السيّد المولى الغفورُ
فإن عذّبتني فبسوء فعلي وإن تغفر فأنت به جديرُ
أفرّ إليك منك وأين إلاّ إليك يفرّ منك المستجيرُ

عادل حسن حمد



ذكر عدد الرسائل : 361
الموقع (المدينة) : المملكة العربية السعودية - جدة
تاريخ التسجيل : 30/10/2008

القدار
القدار: GHADAR

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: إعتذروا لها فهي تستحق

مُساهمة من طرف صالح محمد خالد في الأربعاء 6 مايو - 17:38

الاح عادل
صعب جدا او يصعب جدا
حينما تقف امام نفسك فتكون انت الخصم والحكم
كيف تكون المرافعات وماهي المعايير لاصدار الحكم
كثيرا احس بانى اخطات فيؤنبنى الاخر بداخلي ويزجرنى واحس بالضيق
يجد الانسان نفسه متنازعا من الداخل
بين عوامل الخير والشر
بين الخزى من الاخطاء وبين الرضى
ثم لا يلبث النزاع ان يهدا وتعود السكينة الى النفس
لا بد ان كل انسان سوي تعتمل في داخله هذه الاحاسيس
فالانسان دائما يتقلب بين الخير وبين الشر
وما اشد ظلم الانسان لنفسه حين يتركها غلي هواها
فتورده المهالك
اللهم انا نعوذ بك من شرور انفسنا وسيئات اعمالنا
ولا ننسي حديث قائدنا وحبيبنا صلي الله عليه وسلم
روحوا عن انفسكم ساعة بعد ساعة
فالاتزان مطلوب والوسطية هي سبيل الرشاد
فما احلي الاوبة الي الحق بعد زلة
وما اجمل التوبة بعد ارتكاب الذنب
حفظنا الله جميعا من الذنوب والاثام
صالح

صالح محمد خالد



ذكر عدد الرسائل : 117
الموقع (المدينة) : khartoum
العمل/الترفيه : eng
تاريخ التسجيل : 09/04/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: إعتذروا لها فهي تستحق

مُساهمة من طرف عادل حسن حمد في الأربعاء 6 مايو - 21:41

أحلى ما يكون الإعتذار والعتاب بين الإحباب .. وما أحلى أن تكون النفس والذات أول هؤلاء الأحباب .
فمهما تجمع حول المرء من أصحاب وأحباب ؛ فهو وحده...
فكان أجدر به أن تكون ذاته ونفسه أول من يسعى لتقويمها وتهذيبها وأرشادها إلى الصواب ونهيها عن غيها إن غوت ؛ وانتشالها من سقوطها أن هوت ؛ وتشجيعها إن أجادت ؛ بل ومكافأتها إن زادت ......
الرائع صالح عجزت حروفي أن تصف روعة حرفك وجمال كلماتك ... لك مني كل الاحترام والود ...وأشكرك علي المرور وإضافاتك الثرة ......... مودتي بلا حدود

_________________
أيا من ليس لي منه مُجير بعفوك من عذابك أستجيرُ
أنا العبد المُقّرّ بكلّ ذنب وأنت السيّد المولى الغفورُ
فإن عذّبتني فبسوء فعلي وإن تغفر فأنت به جديرُ
أفرّ إليك منك وأين إلاّ إليك يفرّ منك المستجيرُ

عادل حسن حمد



ذكر عدد الرسائل : 361
الموقع (المدينة) : المملكة العربية السعودية - جدة
تاريخ التسجيل : 30/10/2008

القدار
القدار: GHADAR

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى