منتديات القدار
نرحب بك في منتديـــــــــــات القدارالغرة القدار المغرة
@@@@@@@@@@@@@@@@


تعـــالو مـحـــل مـا الـمـحـنـة أيــــادي تقــطـر ســــــلام
سـمـاحـــة الـحـيـاة فــــوق أهـلـنا القدار يقــرقـر وئــام
تـدخـلــــوا وتقعـــــــــــدو في ســــــــــــــــــــــلام
بـســاط أحـمـدي كــم يـشـيلـنـا قـدارنا تـمــــام التمـــام
نتشــرف بتسجـيـــلك في منتــدي القــدار

الاجتهاد الشخصي عن التعليم عن بعد و فوائده

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الاجتهاد الشخصي عن التعليم عن بعد و فوائده

مُساهمة من طرف أبو بكرمحمد عبد الحفيظ مح في الثلاثاء 21 أبريل - 23:44

التعليم عن بعد او التعليم الالكتروني الفوائد منه و خصوصا لخدمة استمرارية التعليم




أولاً مفهوم التعليم المفتوح والتعليم عن بعد وأهدافه:-

Open and Diastase Learning Concepts and Objectives
التعليم عن بعد يمكن تعريفه ببساطة على أنه تلك السياسات التربوية التي
تهتم بتقديم الخبرات والتربوية بطريقة أكثر مرونة مقارنة بالتعليم التقليدي. ولعرض
هذه الخبرات تضع هذه السياسة في الاعتبار الظروف الجغرافية، والاجتماعية والزمنية
للمتعلم المعني بهذه الخبرات. أي أن هذا التعليم يهتم بتقديم خدمة تعليمية لطلاب
العلم وفق ظروفهم ولا يتطلب الأمر تفرغهم التام والكامل للدراسة.أما التعليم عن
بعد Distance Education فيقصد به تلك الطريقة أو الكيفية
التي يتم عن طريقها توصيل الرسالة المتمثلة في محتويات البرامج التعليمية لطالب
التعليم المفتوح. وهو الطريقة الوحيدة التي تمكن المتعلمين من الانخراط في البرامج
التعليمية بمرونة وحرية.وعند تبني هذه السياسة في التعليم (التعليم المفتوح) يكون
التركيز على مخرجات العملية التعليمية التي هي نتاج تفاعل المتعلم مع المصادر
والنشاطات التعليمية المختلفة دون التركيز على التدريس.
وفي بعض بلاد العالم المتقدمة مثل كندا واستراليا يلاحظ أن الحواجز بين التعليم عن بعد والتعليم المفتوح أصبحت غير مرئية مما ساعد في الزيادة المطردة لاستخدام الوسائط الإلكترونية في مراكز التعليم المفتوح.أي يمكننا القول أن كل تقنية التعليم عن بعد قد ساعدت كثيرا في نجاح سياسة التعليم و تحقيق أهداف هذه السياسة التعليمية. , أصبحت في سنوات الأخيرة تمكن عدد كبير من
المتعلمين من الحصول على درجات علمية عن طريق برامج التعليم المفتوح والتعليم عن
بعد المتعمد على مراكز التعلم, أصبحت المرونة تزداد سنة بعد الأخرى. وسياسة
التعليم عن بعد في بداية السبعينات – عندما بدأ بث برامج الجامعة البريطانية
المفتوحة (1972م)- والتقنيات المستخدمة فيه من تلفزيون وإذاعة مسموعة أعتبرها معظم رجال التربية الحل
الأمثل لكل المعضلات التي تواجه التعليم.وبتطور التقنيات وظهور تقنيات جديدة حتى
على مستوى إنتاج برمجيات التلفزيون والإذاعة لم تكن طرقها التقليدية هي الأكثر
مناسبة للعصر الحالي .
وفي أواخر الثمانينات أنتشر استخدام الحاسبات الشخصية و اسطوانات الحاسب المدمجة (CD-ROMs).الأمر الذي أدي لانتشار استخدام الوسائط المتعددة في تقنية التدريب والتعليم المعتمد على الحاسب (Computer-Based training & Computer Based Learning).ولقد ساهمت هذه التقنيات في إيجاد حلول فعالة للعديد من المشكلات التي تواجه التعليم عن بعد والتعليم التقليدي و المتمثلة في إثارة الدافعية، استخدام المكتبات ومصادر التعلم، توضيح النشاطات التعليمية المعقدة ومساعدة المتعلم على تكوين المفاهيم العلمية بصورة صحيحة. فعن طريق الوسائط المتفاعلة يمكن للمتعلم أن يشاهد و بتابع تأثير العديد من العوامل في دراسة ظاهرة أو عملية معينة مثلا تأثر مقاومة الموصل بنوع المادة المصنوع منها.ويؤكد الدكتور (M. J. Weller, 2002) في مقاله بعنوان (Why the Internet is a significant educational
technology) المنشور على أن هذه التقنية الجديدة (الانترنت) قد قضت على معظم
المشاكل التي تواجه التقنيات التعليمية المستخدمة في التعليم المفتوح مثل الإذاعة
والتلفزيون والأسطوانات المدمجة. فالإرسال التلفزيوني قد لا يصل لكل المستفيدين (
وخاصة الإرسال بنظام الكيبل).

ثانياً تعمل معظم برامج التعليم المفتوح في جميع أنحاء العالم على تحقيق الأهداف التالية:-

[right]Ø تحرير التعليم من القيود المعقدة به حيث تتم الدراسة
دون وجود عوائق زمنية ومكانية كالإضرار إلى السفر لمركز الجامعات ومعاهد التعليم
وهو بذلك يجعل المصادر التعليمية أكثر مرونة.

Ø جعل التعليم حقا مشاعا للجميع وتحقيق العدالة في فرص
التعليم.

Ø تشجيع الراغبين في التعليم على مواصلة تعليمهم
ومساعدة أفراد المجتمع على تنمية مهاراتهم وتطوير خبراتهم في جوانب معينة مما
يساهم في رفع الكفاءة الإنتاجية.


Ø سد النقص في ندرة أعضاء هيئة التدريس والمدربين
المؤهلين في مجال معين والعمل على تلاشي ضعف الإمكانيات.


Ø خفض كلفة التعليم وجعله في متناول كل فرد بما يتناسب
وقدراته ويتماشى و استعداده.


Ø دعم المؤسسات التعليمية والمدارس والجامعات من خلال
تقنية المعلومات وتقنيات التعليم وذلك بتوفير مصادر تعليمية متنوعة تعمل على تسهيل
التعليم وتساعد في القضاء على الفروق ال6ردية بين المتعلمين.


Ø الإسهام في رفع المستويات الثقافية والاجتماعية
والعملية لدي أفراد المجتمعات.
ثالثاً فوائد التعليم الإلكتروني :-
لاشك أن هناك مبررات لهذا النوع من التعليم يصعب حصرها في هذا
المقال ولكن يمكن القول بأن أهم مزايا ومبررات وفوائد التعليم الإلكتروني مايلي:
1. زيادة إمكانية الاتصال بين الطلبة فيما بينهم ، وبين الطلبة والمدرسة :-
وذلك من خلال سهولة الاتصال ما بين هذه الأطراف في عدة اتجاهات
مثل مجالس النقاش، البريد الإلكتروني ، غرف الحوار . ويرى الباحثين أن هذه الأشياء
تزيد وتحفز الطلاب على المشاركة والتفاعل مع المواضيع المطروحة .
2. المساهمة في وجهات النظر المختلفة للطلاب :-
المنتديات الفورية مثل
مجالس النقاش وغرف الحوار تتيح فرص لتبادل وجهات النظر في المواضيع المطروحة مما
يزيد فرص الاستفادة من الآراء والمقترحات المطروحة ودمجها مع الآراء الخاصة
بالطالب مما يساعد في تكوين أساس متين عند المتعلم وتتكون عنده معرفة وآراء قوية
وسديدة وذلك من خلال ما اكتسبه من معارف ومهارات عن طريق غرف الحوار .
3. الإحساس بالمساواة :
بما أن أدوات الاتصال تتيح لكل طالب فرصة الإدلاء برأيه في أي وقت ودون حرج ، خلافاً
لقاعات الدرس التقليدية التي تحرمه من هذا الميزة
إما لسبب سوء تنظيم المقاعد ، أو ضعف صوت الطالب نفسه ، أو الخجل ، أو
غيرها من الأسباب ، لكن هذا النوع من التعليم يتيح الفرصة كاملة للطالب لأنه
بإمكانه إرسال رأيه وصوته من خلال أدوات الاتصال المتاحة من بريد إلكتروني ومجالس
النقاش وغرف الحوار.
هذه الميزة تكون أكثرفائدة لدى الطلاب الذين يشعرون بالخوف والقلق لأن هذا الأسلوب في التعليم يجعل الطلاب يتمتعون بجرأة أكبر في التعبير عن أفكارهم والبحث عن الحقائق أكثر مما لو كانوا في قاعات الدرس التقليدية .
وقد أثبتت الدراسات أن النقاش على الخط يساعد ويحث
الطلاب على المواجهة بشكل أكبر .
4. سهولة الوصول إلى المعلم :-
أتاح التعليم الإلكتروني سهولة كبيرة في الحصول على المعلم والوصول إليه في أسرع وقت وذلك خارج أوقات العمل
الرسمية ، لأن المتدرب أصبح بمقدوره أن يرسل استفساراته للمعلم من خلال البريد الإلكتروني،
وهذه الميزة مفيدة وملائمة للمعلم أكثر بدلا من أن يظل مقيداً على مكتبه. وتكون أكثر فائدة للذين تتعارض ساعات عملهم مع
الجدول الزمني للمعلم ، أو عند وجود استفسار في أي وقت لا يحتمل التأجيل .
5. إمكانية تحوير طريقة التدريس:
من الممكن تلقي المادة العلمية بالطريقة التي تناسب الطالب فمنهم من تناسبه الطريقة المرئية ، ومنهم تناسبه الطريقة
المسموعة أو المقروءة، وبعضهم تتناسب معه الطريقة العملية ، فالتعليم الإلكتروني
ومصادره تتيح إمكانية تطبيق المصادر بطرق مختلفة وعديدة تسمح بالتحوير وفقاً
للطريقة الأفضل بالنسبة للمتدرب .
6.ملائمة مختلف أساليب التعليم :-
التعليم الإلكتروني يتيح للمتعلم أن يركز على الأفكار المهمة أثناء كتابته وتجميعه
للمحاضرة أو الدرس ، وكذلك يتيح للطلاب الذين يعانون من صعوبة التركيز وتنظيم
المهام الاستفادة من المادة وذلك لأنها تكون مرتبة ومنسقة بصورة سهلة وجيدة
والعناصر المهمة فيها محددة .
7. المساعدة الإضافية على التكرار :-
هذه ميزة إضافية بالنسبة للذين يتعلمون بالطريقة العملية فهؤلاء الذين يقومون بالتعليم
عن طريق التدريب , إذا أرادوا أن يعبروا عن أفكارهم فإنهم يضعوها في جمل معينة مما
يعني أنهم أعادوا تكرار المعلومات التي تدربوا عليها وذلك كما يفعل الطلاب عندما يستعدون لامتحان
معين .
8. توفر المناهج طوال اليوم وفي كل أيام الأسبوع (24 ساعة في اليوم 7أيام في الأسبوع ) :-
هذه الميزة مفيدة للأشخاص المزاجيين أو الذين يرغبون التعليم في وقت معين ، وذلك لأن
بعضهم يفضل التعلم صباحاً والآخر مساءاً ، كذلك للذين يتحملون أعباء ومسئوليات
شخصية ، فهذه الميزة تتيح للجميع التعلم في الزمن الذي يناسبهم .
9. الاستمرارية في الوصول إلى المناهج :-
هذه الميزة تجعل الطالب في حالة استقرار ذلك أن بإمكانه الحصول على المعلومة التي
يريدها في الوقت الذي يناسبه ، فلا يرتبط بأوقات فتح وإغلاق المكتبة ، مما يؤدي إلى راحة الطالب وعدم إصابته بالضجر .
10. عدم الإعتماد على الحضور الفعلي :-
لا بد للطالب من الالتزام بجدول زمني محدد ومقيد وملزم في العمل الجماعي بالنسبة
للتعليم التقليدي ، أما الآن فلم يعد ذلك ضرورياً لأن التقنية الحديثة وفرت طرق
للاتصال دون الحاجة للتواجد في مكان وزمان معين لذلك أصبح التنسيق ليس بتلك الأهمية التي تسبب الإزعاج .
11. سهولة وتعدد طرق تقييم تطور الطالب :-
وفرت أدوات التقييم الفوري على إعطاء المعلم طرق متنوعة لبناء وتوزيع وتصنيف المعلومات
بصورة سريعة وسهلة للتقييم .
12. الاستفادة القصوى من الزمن :-
إن توفير عنصر الزمن مفيد وهام جداً للطرفين المعلم والمتعلم ،
فالطالب لديه إمكانية الوصول الفوري للمعلومة في المكان والزمان المحدد وبالتالي
لا توجد حاجة للذهاب من البيت إلى قاعات الدرس أو المكتبة أو مكتب الأستاذ وهذا
يؤدي إلى حفظ الزمن من الضياع ، وكذلك المعلم بإمكانه الإحتفاظ بزمنه من الضياع
لأن بإمكانه إرسال ما يحتاجه الطالب عبر خط الاتصال الفوري .
13. تقليل الأعباء الإدارية بالنسبة للمعلم :-
التعليم الإلكتروني يتيح للمعلم تقليل الأعباء الإدارية التي كانت تأخذ منه وقت كبير في كل
محاضرة مثل استلام الواجبات وغيرها فقد خفف التعليم الإلكتروني من هذه العبء ، فقد
أصبح من الممكن إرسال واستلام كل هذه الأشياء عن طريق الأدوات الإلكترونية مع
إمكانية معرفة استلام الطالب لهذه المستندات .
14. تقليل حجم العمل في المدرسة :-
التعليم الإلكتروني وفر أدوات تقوم بتحليل الدرجات والنتائج والإختبارات وكذلك وضع
إحصائيات عنها وبمكانها أيضا إرسال ملفات وسجلات
الطلاب إلي مسجل الكلية .


و تستمر انشاء الله



عدل سابقا من قبل شنان عبد الرحمن في الأربعاء 22 أبريل - 16:42 عدل 4 مرات (السبب : تعديل بسيط)

أبو بكرمحمد عبد الحفيظ مح



ذكر عدد الرسائل : 4
الموقع (المدينة) : http://alghadar.yoo7.com/
العمل/الترفيه : طالب
تاريخ التسجيل : 28/03/2009

القدار
القدار: 2

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الاجتهاد الشخصي عن التعليم عن بعد و فوائده

مُساهمة من طرف مناهل في الخميس 23 أبريل - 16:20

الرائع أبوبكر أولاً أرحب بك دائماً ولك التحية وأنت موجود بيننا ، موضوعك ممتاز ولقد أبدعت في إختيارك له

مناهل



انثى عدد الرسائل : 50
الموقع (المدينة) : امدرمان
العمل/الترفيه : موظفة
تاريخ التسجيل : 12/04/2009

القدار
القدار: 2

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى