منتديات القدار
نرحب بك في منتديـــــــــــات القدارالغرة القدار المغرة
@@@@@@@@@@@@@@@@


تعـــالو مـحـــل مـا الـمـحـنـة أيــــادي تقــطـر ســــــلام
سـمـاحـــة الـحـيـاة فــــوق أهـلـنا القدار يقــرقـر وئــام
تـدخـلــــوا وتقعـــــــــــدو في ســــــــــــــــــــــلام
بـســاط أحـمـدي كــم يـشـيلـنـا قـدارنا تـمــــام التمـــام
نتشــرف بتسجـيـــلك في منتــدي القــدار

بعض أدبيات الحوار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بعض أدبيات الحوار

مُساهمة من طرف ام ريم في السبت 27 مارس - 1:45

1- ان يكون هناك هدف واضح للحوار والنقاش لأن اكثر الحوارات غير مخطط لها وانما تأتى بشكل عشوائى لذلك ، ليس هناك فائدة كبيرة من اكثر النقاشات .
2-أن يكون الهدف هو الفائدة وبناء علاقات مع الأخرين وليس هدم العلاقات ، وتخطئة الشخص الأخر ، والهجوم عليه لاسقاط وجهة نظره ، لاحظ اننا نحاول اثناء الحوار اصطياد الثغرات فى كلام الأخرين ، فهو شئ يدعو للاسف أن يكون هدفك من الحوار تحقير الطرف الأخر وتقليل شأنه واثبات انه جاهل وبكل أسف أقول لك أن هذالهدف هدف غاية فى التخلف .
3-أن نبدأ من نقاط الاتفاق ثم نناقش نقاط الاختلاف ،ولكننا نبدأ دائما من نقاط الاختلاف فنبدو ابعد ما نكون عن بعضنا رغم قربنا الكبير .
4-ان تحاول أن تضع نفسك فى مكان الشخص الاخر لكى تفهم وجهة نظره وكما يقال (أمش بحذائه )
5-حسن الانصات وعدم مقاطعة الطرف الأخر ، ابداء وجهة نظرك . وانما انتظار الفراغ حتى تبدى ما لديك ،وكما كان يفعل رسول الله (ص ). كان يخبر عنه احد الصحابة يقبل بجميع بدنه وسمعه وفهمه ، وكما يوثر عنه أنه قال لعتبة بن الوليد - المشرك- افرغت يا ابا الوليد رغم ان عتبةكان يعرض عليه عروض غايه فى السخف !
6- قبول فكرة ( ان الاختلاف فى وجهات النظر لا يفسد للود قضية )
7- الابتعاد عن الاحكام المسبقة فكل حكم مسبق خطأ )أي ان تبتعد عن الشخص وترد على الفكرة مباشرة .
8- يقول الشافعى:- قولى صواب يحتمل الخطأ
وقول غيري خطأ يحتمل الصواب .

ام ريم



انثى عدد الرسائل : 27
الموقع (المدينة) : الخرج
العمل/الترفيه : ربه منزل
تاريخ التسجيل : 23/03/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: بعض أدبيات الحوار

مُساهمة من طرف حسن موسى في السبت 27 مارس - 3:04

[quote="ام ريم"]1- ان يكون هناك هدف واضح للحوار والنقاش لأن اكثر الحوارات غير مخطط لها وانما تأتى بشكل عشوائى لذلك ، ليس هناك فائدة كبيرة من اكثر النقاشات .
2-أن يكون الهدف هو الفائدة وبناء علاقات مع الأخرين وليس هدم العلاقات ، وتخطئة الشخص الأخر ، والهجوم عليه لاسقاط وجهة نظره ، لاحظ اننا نحاول اثناء الحوار اصطياد الثغرات فى كلام الأخرين ، فهو شئ يدعو للاسف أن يكون هدفك من الحوار تحقير الطرف الأخر وتقليل شأنه واثبات انه جاهل وبكل أسف أقول لك أن هذالهدف هدف غاية فى التخلف .
3-أن نبدأ من نقاط الاتفاق ثم نناقش نقاط الاختلاف ،ولكننا نبدأ دائما من نقاط الاختلاف فنبدو ابعد ما نكون عن بعضنا رغم قربنا الكبير .
4-ان تحاول أن تضع نفسك فى مكان الشخص الاخر لكى تفهم وجهة نظره وكما يقال (أمش بحذائه )
5-حسن الانصات وعدم مقاطعة الطرف الأخر ، ابداء وجهة نظرك . وانما انتظار الفراغ حتى تبدى ما لديك ،وكما كان يفعل رسول الله (ص ). كان يخبر عنه احد الصحابة يقبل بجميع بدنه وسمعه وفهمه ، وكما يوثر عنه أنه قال لعتبة بن الوليد - المشرك- افرغت يا ابا الوليد رغم ان عتبةكان يعرض عليه عروض غايه فى السخف !
6- قبول فكرة ( ان الاختلاف فى وجهات النظر لا يفسد للود قضية )
7- الابتعاد عن الاحكام المسبقة فكل حكم مسبق خطأ )أي ان تبتعد عن الشخص وترد على الفكرة مباشرة .
8- يقول الشافعى:- قولى صواب يحتمل الخطأ
وقول غيري خطأ يحتمل الصواب
اجمل ماقيل فى فن الحوار الاخت (ام ريم) وربنا يجزاك الف خير
سر نجاح الرسول صل الله عليه وسلم هو الحوار مع صحابته مما ساعد فى نشر دعوته ووصول الدين متكاملا الينا.
الحوار الهادف المثمر سبب فى رقى وتقدمم الامم
والحوار او المحاورة فن وموهبة عند البعض.
اكرر شكرى وتحياتى,,,,,,,,,,

حسن موسى



ذكر عدد الرسائل : 405
الموقع (المدينة) : السعودية
تاريخ التسجيل : 12/02/2009

القدار
القدار: 2

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: بعض أدبيات الحوار

مُساهمة من طرف ام ريم في السبت 27 مارس - 13:27

أخى حسن أشكر مرورك وتفضلك بالقراءة والتعليق

ام ريم



انثى عدد الرسائل : 27
الموقع (المدينة) : الخرج
العمل/الترفيه : ربه منزل
تاريخ التسجيل : 23/03/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: بعض أدبيات الحوار

مُساهمة من طرف تولا في السبت 27 مارس - 17:06

يلا بينا نتعلم أدب الحوار (ذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين)
إن آداب الحوار الصحيح، هي بإيجاز:
أولاً: حسن المقصد:ضع في اعتبارك أنه يحتمل أن يكون الخطأ عندك والصواب عند غيرك، فالله تعالى لم يحابك، ويختصك دون بقية خلقه بالعلم والفهم والإدراك والعقل، فإذا كان عندك حق، فعند غيرك حق، وقد يكون عندك حق كثير، وعنده حق قليل، وقد يكون العكس؛ فالقصد إحقاق الحق لا إسقاط الخصم .
ثانيًا:التواضع بالقول والفعل: قال النبي صلى الله عليه وسلم : "الكبر بطر الحق وغمط الناس"(10).
فمن التواضع أن تقبل الحق ممن جاء به حتى ولو كان أعدى أعدائك، وتعدّ ذلك ضالتك المنشودة، فأنت باحث عن الحقيقة .ومن التواضع ترك استخدام الألفاظ الدالة على التعالي والكبرياء، وازدراء ما عند الآخرين، كأن يقول: نرى كذا، وعندي، وأنا، وقلت، ونحو هذه الألفاظ.
ثالثًا:الإصغاء وحسن الاستماع:الإصغاء إلى الآخرين فن قَلَّ من يجيده، ووضع أذنك للمتحدِّث، وحملقة عينيك بوجهه، وتأملك لما قال، يمكن أن يكون دليلاً على قوتك، وقدرتك على الحوار،
رابعًا: الإنصاف: يمكن أن تستفيد من المحاور ولو كان فاسقًا أو كافرًا، فلتجرِّد نفسك، ولا تبالِ بالناس رضوا أم سخطوا، وكن باحثًا عن الحقيقة، كونك تقول في مناظرة أو محاورة أو محاضرة: أنا أخطأت في كذا، هذا يرفع منـزلتك عند الناس، ويدل على شجاعتك وقوتك، وثقتك بنفسك.
خامسًا: البدء بمواضع الاتفاق والإجماع والمسلَّمات والبدهيات:يذكر عن سقراط -وهو أحد حكماء اليونان-، أنه كان يبدأ مع خصمه بنقاط الاتفاق بينهما، ويسأله أسئلة لا يملك الخصم أن يجيبه عليها إلا بنعم، ويظل ينقله إلى الجواب تلو الآخر، حتى يرى المناظر أنه أصبح يُقر بفكرة كان يرفضها من قبل.
سادسًا: ترك التعصب لغير الحق: ما أعز وأصعب وأندر أن يتخلص الإنسان من التعصب -أي لون من ألوان التعصب-؛ فيحيط هذا الشيء بعقله، فلا يملك عقلاً متحررًا من القيود والأوهام؛ بل تجده يدور في فلك معين، ولا يستطيع أن يتقبل الحق إلا في إطار محدود.
سابعًا: احترام الطرف الآخر: فليس النجاح في الحوار والمناظرة مرهونًا بإسقاطك لشخصية الطرف الآخر الذي تناظره، بل هذا دليلٌ على إفلاسك وعجزك، وأنك لا تملك الحجة؛ فاشتغلت بالمتكلِّم عن الكلام.ومن بديع احترام رأي الآخرين، ما ينقل عن الإمام مالك: أنه لمـَّا ألَّف الموطأ، ومكث أربعين سنة يؤلفه، وقرئ عليه آلاف المرات، وعرضه على سبعين من العلماء فأقروه عليه، وتعب فيه أيما تعب، ومع ذلك لمـَّا بلغ الخليفة المنصور كتاب مالك وأعجبه، وقال: إنا نريد أن نعممه على الأمصار، ونأمرهم باتباعه؛ قال له الإمام مالك: "لا تفعل -رحمك الله-، فإن الناس سبقت منهم أقاويل، وسمعوا أحاديث ورووا روايات، وأخذ كل قوم بما سبق إليهم وما أتوا به، وعملوا بذلك ودانوا به وكل ذلك من اختلاف أصحاب رسول الله – صلى الله عليه وسلم - ، ثم من بعدهم من التابعين، ورد الناس عما اعتقدوه ودانوا به أمر صعب شديد، فدع الناس وما هم عليه، ودع أهل كل بلد وما اختاروا لأنفسهم"(15).
فلا حاجة إلى اللجوء إلى تبكيت الشخص الذي تخاصمه وإحراجه والسخرية منه .
ثامنًا: الموضوعية: أي رعاية الموضوع، وعدم الخروج عنه. وهذا هو السبب الذي يجعل الإنسان يخرج من بعض المناظرات -ربما بعد ساعات- دون طائل، والموضوع يقتضي ألا تخرج من نقطة إلا إذا انتهيت منها، ثم تنتقل إلى غيرها. كذلك من الموضوعية: عدم النيل من المتحدث باتهامه في نيته أو الكلام على شخصه، فبعض الناس يقول: من هذا الإنسان؟ ما هدفه؟ ما تاريخه؟ من وراءه؟ ما درجته من العلم؟ ما قدره؟ كذلك ليس من الموضوعية: الاشتغال بالأيمان المغلظة،ومن الموضوعية: التوثيق العلمي، يعني إذا استدللت فلا تستدل بشائعات أو ظنون أو أوهام استقرت في عقلك أو في عقل من أمامك من الناس؛ بل استدل بالنصوص، والأدلة الواضحة؛ والبراهين الثابتة، والإحصاءات الدقيقة،
تاسعًا: عدم الإلزام بما لا يلزم أو المؤاخذة باللازم:فإذا خالف إنسان أحد العلماء في قول، تأتي فتقول له: يا أخي، أنت خالفت فلانًا العالم، وهذا يلزم منه أنك ترى نفسك أعلم منه.
وهذا غير صحيح، فلا يلزم من قوله وخلافه للعالم الفلاني ذلك، فقد يخالفه في هذه المسألة باجتهاده، وهو يعرف أن هذا العالم أعلم منه في كل المسائل، لكن هذه المسألة لا يسعه أن يقلده فيها، كما لا يلزم من مخالفته له أن أن يخطِّئه أو يضلِّله . كذلك يأتي إنسان فيقول: فلان قال قولاً ما سُبق إليه، وهذا يلزم منه أنه يحكم بأن الحق قد غاب عن الأمة كلها طيلة القرون الماضية.. والصحيح أنه لا يلزم ذلك.
عاشرًا: اعتدال الصوت: كلَّما كان الإنسان أهدأ كان أعمق؛ ولهذا تجد ضجيج البحر وصخبه على الشاطئ، حيث الصخور والمياه الضحلة، وحيث لا جواهر ولا درر، فإذا مشيت إلى عمق البحر ولجته وجدت الهدوء، حيث الماء العميق ونفائس البحر وكنوزه؛ .لك الشكر الاخت ام ريم

تولا



ذكر عدد الرسائل : 71
الموقع (المدينة) : بورتسودان
العمل/الترفيه : مساعد مخلص
تاريخ التسجيل : 14/02/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: بعض أدبيات الحوار

مُساهمة من طرف احمد عبد الحليم في السبت 27 مارس - 18:08

كفانا الله وإياكم شر الجدال ورزقنا حسن الحوار
اخت أم ريم

احمد عبد الحليم



عدد الرسائل : 409
تاريخ التسجيل : 19/11/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى